مهرجان ثقافي وسياحي وبيئي بجزيرة سقطرى
   
المكلا / موقع محافظة حضرموت/ محفوظ عيضة - السبت : 31/3/2007

 أقرت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت إقامة مهرجان ثقافي وسياحي وبيئي بجزيرة سقطرى في شهر أكتوبر من العام الجاري بعد انتهاء موسم الرياح.

وذكر الأخ/ سعيد علي بايمين - نائب المحافظ الأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة أن السلطة المحلية بالمحافظة وبالتنسيق مع السلطة المحلية في الجزيرة ستعملان على الإعداد والتحضير الجيدين لهذا المهرجان الذي يعتبر الأول وبما يضمن نجاحه وتحقيق الأهداف المرجوة منه وذلك عبر تشكيل لجنة المهرجان الرئيسية واللجان المتفرعة عنها مثل اللجنة السياحية واللجنة الثقافية واللجنة البيئية إلى جانب إعداد التصورات بالفعاليات المزمع إقامتها خلال هذا المهرجان وإعداد الميزانية اللازمة لها . مشيراً في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إلى أن الهدف من المهرجان هو تعريف مواطني بلادنا و البلدان الأخرى بتاريخ هذه الجزيرة وما تحتويه من كنوز ثقافية وسياحية وبيئية وتنشيط السياحة بجانبيها الداخلي و الخارجي .
الجدير بالذكر أن جزيرة سقطرى الواقعة في البحر العربي وتبعد حوالي 380 كيلومتر عن أقرب نقطة من الساحل اليمني تبلغ مساحتها الإجمالية حوالي 3985 كيلومتر وهي عبارة عن سلسلة جبلية تتخللها بعض الأودية المائية والجافة و السهول الساحلية ويسكنها ما يقارب 45 ألف نسمة .
وتتميز الجزيرة بغطاء نباتي متنوع إذ يبلغ عدد النباتات بها أكثر من 850 نوع منها 307 من الأنواع النادرة ومابين 75 إلى 80 نوع من الكائنات الحيوانية البرية و200 نوع من الطيور منها 6 أنواع من الطيور النادرة أيضاً إلى جانب أنها تعتبر من أشهر مناطق التنوع الحيوي البحري إذ يوجد بها ثلاثة أنواع من السلاحف ومجموعة من الشعب المرجانية البحرية و43 كهفاً أطولها يبلغ 10 كيلومترات ومن أشهر تلك الكهوف كهف هوكهت حوق إلى جانب عدد من المحميات البرية والبحرية وتتمتع بشريط ساحلي رملي نظيف.
تجدر الإشارة إلى أن جزيرة سقطرى التي تتكون من مديريتين هما حديبو و(قلنسية وعبدالكوري) قد شهدت في عهد الوحدة اليمنية المباركة عددا من المشاريع التنموية الكبيرة منها شق وسفلتة الطرق التي تربط مناطق الجزيرة بعضها ببعض وإنشاء مطار دولي فيما تجري التحضيرات لإنشاء ميناء بحري كبير .




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة