اقبال كثيف على مدارس وادي وصحراء حضرموت للعام الجاري يقابله نقص شديد في المعلمين
   
سيئون/موقع محافظة حضرموت/هاني جود - الاثنين 06/أكتوبر/2014
1general_20140903_10.jpg
بلغ عدد الطلاب والطالبات الملتحقين في رياض ومدارس التعليم الاساسي والثانوي بمديريات وادي وصحراء حضرموت للعام الدراسي 2014 – 2015 قرابة خمسة آلاف طالبا وطالبة، ليصل اجمالي الدارسين هذا العام 143 الف و991 طالبا وطالبة موزعين على 931 شعبة دراسية.
وأكد تقرير صادر عن مكتب التربية والتعليم بوادي وصحراء حضرموت العام الجاري ،تلقت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" على نسخة منه، أن تلك الزيادة يقابلها نقص شديد في المعلمين في تلك المدارس سيما في ظل تزايد اعداد الطلاب الملتحقين بالدراسة لهذا العام والأعوام الماضية.
وأرجع أسباب ذلك النقص في المعلمين فضلا عن تزايد أعداد الطلاب إلى زيادة عدد المتقاعدين منهم خلال الفترة 2009 – 2014 والمقدرين بنحو 687 معلما ومعلمة متقاعدا ، يقابله توسعا في انشاء مدارس واستحداث شعب دراسية جديدة خلال تلك الفترة، ناهيك عن شُحة التوظيف الجديد للمعلمين، حيث وصل عدد الموظفين الجدد للفترة ذاتها 879 معلما ومعلمة.
وبين التقرير أن مشكلة نقص المعلمين تسبب أيضاً في توقف تدريس مادة التربية البدنية والفنية، إضافة إلى عدم توفر متطلبات هذه المادة النوعية من غرف وصالات وساحات وملاعب رياضية في المدارس، فضلا عن أن 257 معلما ومعلمة لديهم تخفيض في الحصص الدراسية، ولأسباب مرضية ومهام إدارية وفنية أخرى.
وأوضح التقرير أن عدد المعلمين في تلك المدارس يقدر بنحو خمسة آلاف و326 معلما ومعلمة، يحمل منهــم 1 % مؤهل ماجستير و 46 % بكالوريوس و 37 % دبلوم عالي و 15 % ثانوية عامة و 1% دون الثانوية يتوزعون بشكل رئيسي على الصفوف الأولية ومواد القرآن الكريم والتربية الاسلامية واللغة العربية والرياضيات والعلوم، وغيرها من المواد.
وأشار التقرير إلى أن مدراس وادي وصحراء حضرموت تعاني من الكثافة الصفية العالية المقدرة نسبتها بنحو 47%، سيما في المدن الأمر الذي يضعف من تحقيق هدف التعلم الفعال وذات الجودة، سيما وأن 99% من عملية التدريس تتم خلال الفترة الصباحية فقط.
ولفت التقرير إلى أن بعض المدارس تعاني من عجز في مصادر التعلم ووسائله، حيث تتوافر المختبرات المدرسية سوى بنسبة 52% ، والمكتبات بسنبة 38% ، والحاسوب 14% ،وغرف الأنشطة اللا صفية 29% فقط، مبيناً أن الاستفادة من هذا العدد القليل من هذه المصادر دون المستوى المطلوب بسبب نقص الكادر الفني وعدم توافر التجهيزات ومتطلبات العمل.
وفيما أشار التقرير إلى أن نسبة الاختلاط في المدارس تبلغ 52% ، أكد أن ذلك يشكل عائقا أمام مواصلة الفتاة للتعليم، حيث تتراوح نسب الطلاب مقابل الطالبات في المدارس 5. 4 % في المدن و 5 .2 % في الريف.
وأشاد التقرير بجهود مكتب التربية والتعليم بوادي وصحرا حضرموت في صيانة المبانى المدرسية، مشيرا إلى أنه تم بناء عدد اربع مدارس جديدة، واستكمال بناء 50 صفا دراسيا إضافي، وترميم ثلاث مدارس و تسوير أربع أخرى وانشاء دور مياه لعدد خمس مدارس.
وفي مجال تدريب الكادر التربوي، ثمن التقرير مساهمة كلية العلوم التطبيقية ومؤسسة العون للتنمية في تنفيذ عدد من الدورات للكادر الاداري تتعلق بالتأهيل الإداري المرتبط بالعمل وإعداد الخطط، وكذا دورات للمعلمين بحسب تخصصاتهم، حيث تم تنفيذ 29 برنامجا تأهيليا استفاد منها حوالي ألف و 132 تربوياً.




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة