السعودية خدمات عظيمة وجليلة لضيوف الرحمان
   
سيئون/موقع محافظة حضرموت/عامر عيظه الجابري - الثلاثاء 22/أكتوبر/2013
111Aamer_aljabry_2013.jpg
لم أعرف من أين ابتدي بالحديث عن الجهود التي تبذلها حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ومن حوله كل المخلصين والشرفاء من أمراء ومواطنين تجاه ضيوف الرحمان أولا ..
وثانيا ضيوفهم الواصلين إلى أرض الحرمين الشرفيين مهبط الوحي الذي فضلها الله على كل بقاع الدنيا بهدف تأدية الركن الخامس في الإسلام ألا وهو الحج الذي فرضه الله على المسلمين ولكن من استطاع إليه سبيلا وبرغم ذلك التيسير الذي جاء به ديننا الإسلامي الحنيف يتوافد لتأديته الألوف من المسلمين من مختلف بقاع العا لم يجتمعون في مكان واحد وبلباس واحد وهدف واحد ولسان واحد تنطق وتقول : لبيك اللهم لبيك .. لبيك لا شريك لك لبيك .. إن الحمد والنعمة لك والملك .. لا شريك لك .. في ذلك المكان الطاهر الذي فيه تتألف القلوب وتكسوها الرحمه والتآخي والمحبة بين الجميع في ذلك المؤتمر الإسلامي العظيم برغم اختلاف لغاتهم ولهجاتهم ولكن تجمعهم كلمة لا إله إلا الله ذلك الكلام الجميل والذي اختارته حكومة آل سعود نهجا لها في الحكم  وشعارا وسط علمها يرفرف في العلى شامخا في مختلف بقاع العالم حاملا كلمة التوحيد لا إله إلا الله محمد رسول الله والتي سخرت حكومة المملكة كل إمكانياتها وطاقاتها لنصرة ذلك الكلام الجميل وخدمته في كل المجالات ومن يزور المملكة يشهد تلك الأعمال والخدمات العظيمة التي تقدمها لضيوف الرحمان وغيرهم من الواصلين للمملكة ..
إن ماتقدمه حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وكافة آل سعود أطال الله في أعمارهم من رعاية كريمة وخدمات عظيمة وجليلة لضيوف الرحمان لا يختلف عليها اثنان والكل يشهد عليها ولم ينكرها إلا جاحد أو حاقد ..عندما تنظر العين عبر شاشة التلفاز في تلك الجموع المتدفقة بإعداد كبيرة والتي تشبه السيل الجارف يوقف العقل في كيفية التعامل مع هذه الإعداد في التنظيم في مساراتهم بمختلف أنواعها وكيفية تقديم الخدمات لهم وتقول في نفسك ما قاله المثل الحضرمي هو : ما با يتساقون الماء .. وهذا المثل الحضرمي بضرب عند ازدحام الناس في المناسبات ولكن عندما نتابع الشاشات فنرى الأمور تمشي على مايرام ولا هناك أي عراقيل أو مشاكل  تواجه  ضيوف الرحمان وجميع الخدمات متوفرة وبمختلف أنوعها والكل مرتاح بما يحصل عليها من خدمات بمختلف أنواعها وأشكالها والتي تصل إلى كل حاج وبسهوله تامة دون عنى ..
كل ذلك لم يأتي ذلك من فراغ ولكن جاء أولا بفضل الله عزوجل وثانيا  بجهود جبارة من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد لعزيز أطال الله في عمره ومعه المسئولين السعوديين وأبناء الشعب السعودي المخلصين لخدمة الدين والذي يسهم الجميع في العمل بروح الفريق الواحد بهدف تقديم أفضل الخدمات لخدمة الدين و إنجاح ذلك الحدث العظيم والذي هو الركن الخامس في الإسلام يجمع المسلمين من مختلف بقاع العالم في تلك الأراضي المقدسة لافرق بين أبيض ولا أسود ولا غني ولا فقير .. الكل سواسية بلبس واحد ومكان واحد واقفون بين يدي الله..
إن  تحقيق النجاح المنقطع النظير لموسم الحج هذا العام على كافة الأصعدة ليس إلا ثمرة للجهود المبذولة والتخطيط المسبق والمدروس من حكومة المملكة والتي يشرفها ذلك النجاح ويعتبر وسام شرف على صدر كل سعودي فالكل يثني على حسن المعاملة بمختلف أنواعها وكذا التنظيم في المشاعر المقدسة الذي شهدته هذا العام خاصة .. نتمنى من الله إن لا يميتنا إلا بعد زيارة تلك القاع الطاهرة والمقدسة لتأدية فر يضة الحج والعمرة إن شاء الله..
وفي الأخير مانقوال إلا وفق الله حكومة خادم الحرمين الشريفين على ما تقدمه للدين ولخدمة ضيوف الرحمان والمسلمين عامة وعمل الخير بمختلف أنواعه والذي لن يقتصر فقط داخل المملكة ولكن امتد إلى مختلف البلدان العربية والاسلامية في مختلف إنحاء المعمورة واليمن أحد تلك البلدان ألف شكر وتقدير ومزيد من التطور والإزهار للمملكة وجنب المملكة كل مكروه لتظل شامخة كشموخ الجبال الرواسي على الأرض إلى يوم القيامة ..
وكل عام وجميع المسلمين في خير ..



هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة