مركز ابن عبيدالله السقاف يبحث إحياء شهر رمضان في حضرموت
   
سيئون / موقع محافظة حضرموت/ 26سبتمبر نت - السبت 4/10/2008
1alsaggaf - jafar.jpg
أقام مركز ابن عبيدالله السقاف محاضرة بعنوان هكذا كنا نحيي رمضان استعرض فيها المحاضر العلامة والمؤرخ والمحقق السيد جعفر بن محمد السقاف صور عديدة من أحوال أهل حضرموت في شهر رمضان المبارك وكيفية تعامل الناس في حضرموت معه في كل الجوانب الروحية والترويحية والاجتماعية ، حيث أتحف العلامة جعفر في محاضرته الحضور بنفائس ونوادر من معلومات تكاد أن تكون غريبة على البعض نظرا لتقادم العهد ببعضها فالسيد السقاف شاهد على كل هذه العصور .
مشيرا أنه في حضرموت لكل جانب من جوانب الحياة فيها عادات عريقة و راسخة هي في حقيقة الأمر أقرب بل أنها في الغالب مشتقة من العبادات الدينية النقية , وفي رمضان تكثر مظاهر وتظاهر العادات و منها ما يتمثل في الاستعداد لشهر رمضان ذاته و تتركز معظم هذه العادات على العبادات وتدارس القرآن وكتب الحديث و الفقه والتفاسير في المساجد والزوايا أو في المجالس الأسرية الصغيرة وكذا صلة الرحم والتواصل الحميم الذي يبلغ ذروته في رمضان هذا علاوة على اللقاءات العامة في المساجد وفي مجالس العلماء وإلى وقت قريب لم يكن للمعدة شيئاً يذكر من هذا الاهتمام البالغ الذي نعهده اليوم و يحظى الأطفال بجزء كبير من ذلك الاهتمام سواء من حيث الترويح أو من جهة التوجيه ففي كل عادة أو تصرف من ذلك يؤخذ في الاعتبار لطف وظرف الرسالة التي يستوعبها الأطفال فهم طرف رئيس من هذه الحركة الديناميكية ولذا فحضورهم بارز و فاعل وحتى أهازيجهم العذبة الغنية بالمتعة هي أيضا من العبادات حيث تربط الطفل بالله سبحانه وتعالى وبمحبة الرسول والوالدين والمسلمين والحث على احترام الكبير وتهذيب النفس وسمو الخلق والتراحم والترابط .
وأشار أن لشهر رمضان الكريم أيضاً العابه الخاصة سواء للكبار رجالا أو نساء أو للأطفال فللرجال لعبة ( الدحنك ) وهي تمام مثل لعبة الجولف الأرستقراطية ولعبة ( الصك ) التي تشبه البوسبول و القله والهوس غيرها كثير ولكن أهل حضرموت قد عرفوا هذه الألعاب منذ مئات السنين قبل أن تعرف وتنتشر كما هو اليوم .
ولإثبات الهلال هناك أسر معروفة في حضرموت اشتهرت أفرادها بقوة النظر وقدرتهم على رؤية الهلال أما وسيلة الإعلام بثبوت الهلال ففي سيؤون ـ العاصمة ـ يكون ذلك عبر المدفع الذي حظي منذ وقت طويل باهتمام المحسنين الذين خصصوا له ريع وأوقاف كبيرة في البلاد وفي سنغافورة وغيرها و لمن هم خارج سيؤون يتأكد لهم ذلك بإشعال النار في قمم الجبال وتقوم كل منطقة بإشعال النار لتشعر المنطقة التي تليها ويتعمم الخبر في وقت قصير نسبياً , كانت هذه الآلية في عصر لا توجد فيه وسائل اتصال أو مواصلات كما اليوم ولكن هذه الآلية لها مدلولات كثيرة يفتقدها عصرنا وأهله .
وللعم فأن العلامة والمؤرخ والمحقق السيد جعفر بن محمد السقاف وهو شخصية موسوعية مشهورة في اليمن وخارجة تلقى تعليمة على يد جهابذة من أعلام حضرموت و عاصر أجيال عديدة من الحكام و عمل مع عشرات القضاة وعايش الحربين العالمية الأولى والثانية وكان مراسل لبعض الإذاعات العالمية في ذلك الحين ومثل بلادة في مناسبات مختلفة و التقاء العديد من الزعماء والسيد السقاف يعد بحر لا قرار له في شتى العلوم وهو مقصد للباحثين و المؤلفين وطالبي المشورة .



هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة