الشيخ بن حبريش يُعزي في وفاة الشخصية التربوية والإعلامية أبوبكر محسن الحامد
   
المكلا/موقع محافظة حضرموت/خاص - الثلاثاء 30/يونيو/2020م
news_20200630_13.jpg
تقدم الشيخ عمرو بن حبريش العليي وكيل أول حضرموت رئيس حلف ومؤتمر حضرموت الجامع بالعزاء والمواساة  في وفاة الشخصية التربوية والاعلامية الكبيرة الأستاذ أبوبكر محسن أبوبكر الحامد ، الذي وافته المنية، أمس، وورى جثمانه الطاهر ، في مقبرة الحبشي بمدينة سيئون بعد الصلاة عليه في مسجد طه بن عمر صباح اليوم الثلاثاء.
وبهذا المصاب الجلل أعرب الشيخ بن حبريش عن التعازي الحارة وصادق المواساة باسمه واخوانه في رئاستي حلف حضرموت، ومؤتمر حضرموت الجامع إلى أولاد الفقيد "عبدالقادر" و"محمد" وأفراد أسرتهما الكريمة وأقاربهما وآل الحامد كافة ، والتعزية موصولة إلى قيادة ومنتسبي إذاعة سيئون ، وزملاء الفقيد ومحبيه ، مبتهلًا إلى الله العلي القدير ألا يريهم مكروهًا بعده.
وأشار الشيخ بن حبريش الى أن  حضرموت خسرت برحيل الفقيد أبوبكر الحامد علمًا من إعلامها ممن عملوا بجهد وإخلاص في المجال الإعلامي والثقافي، إذ خلف سيرة عظيمة وأعمال جليلة ، فقد كان من اوائل المساهمين في إذاعة سيئون، بل أنه أول صوت إذاعي نقل إلى الشعب بث الإذاعة في يوم تأسيسها في 26 سبتمبر عام 1973م، وارتبط بها إداريًا، ومعدًا ومقدمًا للبرامج الإذاعية ، فقد ذاع شهرته بين عامة الناس من خلال البرنامج الذي تميزت به إذاعة سيئون "كلام الناس"، وكذا برنامج "الإرشاد الزراعي" الذي يخاطب جمهور المزارعين ، إضافة إلى إسهاماته المتعددة في مجال المسرح والدراما الإذاعية.
نسأل الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يعصم قلوب اولاده وأهله وذويه وزملائه ومحبيه بجميل الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة