رسالة حضارية جديدة يطلقها أبناء حضرموت بالتزامهم حظر التجوال حفاظاً على سلامتهم
   
مقال/موقع محافظة حضرموت/خاص - السبت 04/إبريل/2020م
article_20200404_2.jpg
يوماً بعد يوم، يثبت أبناء حضرموت أنهم توّاقون للسلام، للتنمية، للمحبة، وللحياة. ففي زمن الحرب، وزمن “الكورونا” يأبى أبناء حضرموت التاريخ والثقافة والسلام، إلاّ أن يبرهنوا للعالم أنهم أهل حضارة ومدنية وثقافة ووعي، وأن الوفاء ديدنهم، ووحدة الصف سمتهم.
في أكثر من مناسبة، ومنعطف مرّ به الوطن، أرسل أبناء حضرموت بمختلف مشاربهم، رسائل نجاح للعالم أجمع وتقديم مبادرات ناجحة، فكانوا محلّ تقدير واحترام الجميع. واليوم وتحديداً الخميس الثاني من ابريل 2020م، عكس أهالي حضرموت صورة حضارية جديدة، حين التفوا حول قيادة سلطتهم المحلية والعسكرية ملتزمون بفرض حظر التجوال وماكثون في منازلهم منذ الرابعة من عصر اليوم حتى الرابعة من فجر غد الجمعة، امتثالاً للدعوة التي وجهها اليهم محافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، حفاظاً على أرواحهم وعلى سلامتهم من تفشي وباء فيروس “كورونا” الذي اجتاح العالم، ووقفت عاجزة أمامه أقوى الدول وأغناها.
التزم الحضارمة اليوم المنازل، والتفوا حول قيادتهم المحلية والعسكرية، في جميع مديريات المحافظة ايماناً منهم بأن هذا الإجراء لم يكن إلا لصالحهم، وترجمة واضحة لوعيهم ووحدة كلمتهم.
وفي ظاهرة حضارية تستحق التقدير، بدت شوارع المدن خالية من المواطنين الذين التزموا بتنفيذ القرار الذي جاء تتويجاً لجملة من الإجراءات الاحترازية التي اعتمدتها السلطة المحلية ولجنة الطوارئ العليا بالمحافظة، بدأت بإغلاق المنافذ ومنع التجمعات وتنفيذ اجراءات صحية وتشكيل غرف عمليات ولجنة لجمع التبرعات وتوفير مستشفيات للحميات ولمكافحة الوباء.
وانتشر رجال الأمن والجيش في جميع المديريات، منفذون للقرار، لتكتمل صورة التكامل الجميل بين المواطن ورجل الأمن والجيش الساهر لحفظ أمنه، وللحفاظ على سلامته أيضاً.
كل حضرموت اليوم بمواطنيها ودعاتها ورجال دينها وأفراد وحداتها الأمنية والعسكرية، كانوا عند الحدث، وتحلوا بروح المسؤولية وبثقة وايمان بالله تعالى وأخذاً بالأسباب للوقاية من الوباء الخطير بإذن الله.
المحافظ اللواء الركن فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية، ثمّن هذه الروح المسؤولية للمواطنين، والإلتزام الذي أظهره أبناء المحافظة في جميع المديريات، وأعرب عن تقديره العالي للوعي الكبير الذي أظهره الجميع اليوم، فأسهموا في نجاح قرار حظر التجوال حفاظاً على سلامتهم.
كما أعرب عن تقديره العالي لإلتفاف الجميع حول قيادة سلطتهم المحلية والعسكرية ومع بعضهم البعض، لوعيهم بخطورة المرض، ولثقتهم بأن ذلك يأتي انطلاقاً من حرص عليهم.
ورفع المحافظ البحسني، أجمل عبارات الشكر والثناء للطواقم الطبية في الوحدات والمراكز الصحية والمستشفيات، ولرجال الطوارئ في مختلف مرافق العمل، وللأجهزة العسكرية والأمنية العيون الساهرة على حفظ أمن المواطن في السلم والحرب، والتي ضربت أروع الأمثلة ونجحت بروح الفريق الواحد في تجسيد القرار واقعاً حرصاً على أهلهم ومجتمعهم.




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة