بيان صادر عن لقاء السلطة المحلية بوادي حضرموت مع العلماء والدعاة بشان الاجراءات للتوعية من فايروس كورونا
   
سيئون/موقع محافظة حضرموت/خاص - الثلاثاء 24/مارس/2020م
news_20200324_14.JPG
ناقش اجتماع عقد أمس بمدينة سيئون برئاسة وكيل المحافظة لشئون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عصام حبريش الكثيري ضم مكتب وزراة الأوقاف والإرشاد بالوادي والصحراء وعدد من أصحاب الفضيلة العلماء والوعاظ والخطباء وأئمة المساجد أهمية زيادة فاعلية دورهم للتوعية بأسباب الإصابة بفيروس كورونا وكيفية تجنبها.

وقدر صدر عن الإجتماع بيان هام :
الحمد لله مقدّر الأقدار والصلاة والسلام على النبي المصطفى المختار وعلى آله وصحبه ومن على نهجهم سار..
بيان لمخرجات لقاء العلماء والدعاة بالسلطة المحلية بحضرموت الوادي والصحراء
انطلاقا من قول الحق تبارك  وتعالى في محكم كتابه : { یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِیعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَأُو۟لِی ٱلۡأَمۡرِ مِنكُمۡۖ فَإِن تَنَـٰزَعۡتُمۡ فِی شَیۡءࣲ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱلرَّسُولِ إِن كُنتُمۡ تُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ خَیۡرࣱ وَأَحۡسَنُ تَأۡوِیلًا } [النساء: ٥٩].
فقد عقد الاجتماع الذي دعت إليه السلطة المحلية ومكتب الأوقاف بحضرموت الوادي والصحراء بثلة من أهل العلم والفضل ودور الإفتاء والدعاة من مختلف المدارس لتدارس مستجدات وباء كورونا والإجراءات الاحترازية والوقائية المتعلقة بالـجُمع والجماعات المنبثق من مخرجات اجتماع لجنة الطوارئ بالوادي، وذلك صباح يوم الاثنين 28 رجب 1441هـ الموافق 23 مارس 2020م بالقاعة الصغرى بالمجمع الحكومي بسيئون، وترأس الاجتماع وكيل المحافظة الأستاذ/ عصام بن حبريش الكثيري، حيث استعرض الحضور الرأي في الأمر المستجد وخرج الاجتماع بالنقاط التالية:
1. اختصار الوقت ما بين الأذان والإقامة بما لا يزيد عن قدر عشر دقائق وعدم التطويل في الصلاة ، وفتح المساجد قبل الأذان بنحو خمس دقائق وإغلاقها عقب انتهاء الفريضة والنافلة.
2. الاقتصار في خطبة الجمعة على الأركان الواجبة والتخفيف قدر الإمكان بما لا يزيد عن ربع ساعة.
3. منع إقامة كافة الدروس والمحاضرات وحلقات التحفيظ والزيارات وكافة التجمعات الدينية فضلاً عن إيقاف المناشط الرياضية والترفيهية والأعراس وغيرها خلال هذه الفترة حرصاً على سلامة الجميع.
4. الاهتمام بنظافة المساجد وتعقيمها بشكل مضاعف بمادة الكلور ومثلها من المواد على السجاد وأماكن ملامسة المصلين ودورات المياه وتوفير الصابون بها، وضرورة تعاون أهل كل حي في ذلك.
5. مساهمة العلماء والدعاة في رفع الوعي المجتمعي بضرورة النظافة وخاصة غسل الأيدي واتباع التعليمات من الجهات المختصة وأخذها بمحمل الجد .
6. أوصى الحضور بضرورة استمرار إغلاق المنافذ الجوية والبرية وغيرها كونها السبب الرئيسي في إدخال الوباء الذي تخلو منه بلادنا حتى اللحظة حسب بيان الجهات المختصة.
7. كُلّف مدير عام الأوقاف والإرشاد بتشكيل لجنة شرعية (من الحضور) وصحية برئاسة مدير عام الصحة والسكان بالوادي والصحراء تتابع مستجدات الأمور أول بأول لإصدار التعليمات المناسبة.
8. حث الأئمة على أحياء سنة القنوت ودعاء النازلة في الصلوات والتوبة والرجوع إلى الله والابتهال اليه في رفع هذا الوباء والبلاء.
يبقى الأمر على ما تم الاتفاق عليه أعلاه ما لم يستجد طارئ من الجهات المختصة فالضرورة تقدّر بقدرها.
دفع الله عن بلادنا وبلاد المسلمين والناس أجمع كل وباء وبلاء
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه،،
عصام حبريش الكثيري / وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الوادي والصحراء
مراد رمضان سالم صبيح / مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد م/حضرموت ـ الوادي والصحراء




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة