الخنبشي والبحسني يكرمان الطلاب الخريجين الأوائل والحائزين على مرتبة الشرف للعام الجامعي 2018 – 2019م بجامعة حضرموت
   
المكلا/موقع محافظة حضرموت/خاص - الأحد 05/يناير/2019
news_20200105_12.jpg
برعاية كريمة من رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير عبدربه منصور هادي، نظمت جامعة حضرموت بقاعة الفقيد علي هود باعباد برئاسة الجامعة صباح اليوم حفل التخرج السنوي لتكريم الطلاب الخريجين الأوائل والحائزين على مرتبة الشرف للعام الجامعي 2018 – 2019م.
وفي الحفل القى نائب رئيس مجلس الوزراء الأستاذ سالم أحمد الخنبشي كلمة أشار خلالها إلى أنه سيتم قريباً البدء بالعمل بالمستشفى الجامعي للسرطان بدعم من المملكة العربية السعودية وكذلك أنشاء كلية طب الأسنان بتمويل دولة الكويت، لافتا أن الحكومة وجهت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لعقد مؤتمر علمي لتقييم التعليم الجامعي في بلادنا بهدف وضع خطة استراتيجية  للنهوض بالتعليم الجامعي والاهتمام النوعي بالجامعات اليمنية وتأهيل كوادرها وتطوير مخرجاتها، داعياً جامعتي حضرموت وسيئون لفتح تخصصات جديدة تواكب متطلبات واحتياجات المحافظة، مشيرا إلى أنه يتم الترتيب حاليا لعقد اجتماع مشترك بين دولة رئيس مجلس الوزراء والوزارات ذات العلاقة لمناقشة أوضاع جامعة حضرموت.
كما ألقيت كلمة من قبل محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، قدم خلالها التهاني والتبريكات للطلاب الخريجين الذين تفتخر بهم حضرموت وتعتز، مشيراً إلى أن جامعة حضرموت تخطو خطوات متطورة من أجل تحقيق مراكز متقدمة في التصنيف العالمي للجامعات ومؤكداً على أن السلطة المحلية بالمحافظة ستتدخل لتطوير بعض المباني بالجامعة من خلال بناء دور أضافي بكلية العلوم البيئية والأحياء البحرية وكذلك ترميم السكن الجامعي للطلاب وتسعي السلطة المحلية للبحث عن تمويل لبناء كلية التمريض، داعياً رئاسة الجامعة إلى إعداد الدراسات اللازمة لهذه المشاريع وتقديمها للجهات المختصة للبدء بتنفيذ العمل.
واوضح المحافظ البحسني خلال كلمة أن السلطة المحلية بالمحافظة ستعمل على توفير فرص عمل جديدة للخريجين خلال العام 2020م الذي سيكون عاماً للاستثمار والتنمية وسيشهد تنفيذ مشاريع استثمارية جديدة ستخلق فرص عمل للخريجين الشباب في جميع القطاعات.
من جهته أشار رئيس جامعة حضرموت الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش في كلمة ألقاها خلال الحفل إلى أن الجامعة تحتفل اليوم بتخرج الدفعة 21 من حملة البكالوريوس والدفعة 16 من حملة الماجستير مشيراً إلى أن عدد الطلاب المحتفى بهم اليوم أكثر من 1000 طالب وطالبة من جميع كليات الجامعة مقدماً التهاني والتبريكات باسم رئاسة الجامعة ومنتسبيها للطلاب الخريجين، مؤكداً أن جامعة حضرموت بدأت بمشروع الجودة والاعتماد الأكاديمي وأنشاء عدد من المعامل والمختبرات والقاعات الدراسية وتعد جامعة حضرموت أول جامعة يمنية تنشئ نظام خاص بالجودة والاعتماد الأكاديمي مشيراً إلى أن الجامعة تولي اهتماماً كبيراً بالبحث العلمي من خلال النشر بالمجلات العلمية وعقد عدد من المؤتمرات العلمية.
واوضح الدكتور خنبش أن الجامعة نفذت خلال العام 2019م المؤتمر العلمي للطلاب الذي تنفرد به جامعة حضرموت عن بقية الجامعات اليمنية والمؤتمر العلمي الرابع للعلوم الإنسانية والمؤتمر الدولي الأول للحوسبة والهندسة الذكية في ديسمبر الماضي الذي حقق نجاح كبير على المستوى المحلي والدولي وأن جامعة حضرموت ستنظم خلال العام 2020م عدد من المؤتمرات العلمية انطلاقاً من أعلان وزير التعليم العالي والبحث العلمي عام 2020م عاماً للبحث العلمي والابتكار داعياً الحكومة إلى توفير الاعتمادات المالية لإنجاحه.
وفي ختام الحفل قام نائب رئيس مجلس الوزراء الدكتور سالم أحمد الخنبشي واللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية والأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش رئيس جامعة حضرموت ونواب رئيس الجامعة بتكريم الطلاب الخريجين الأوائل والحائزين على مرتبة الشرف وتسليمهم الشهادات والميداليات، كما تم تكريم أسرة الفقيد سعيد محفوظ باطرفي مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب سابقاً بدرع تذكاري عرفاناً لجهوده المبدولة في خدمة الجامعة.
وتخللت الحفل فقرات غنائية وفرائحيه بالمناسبة.
حضر الحفل الأستاذ الدكتور عبدالله صالح بابعير نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية والأستاذ الدكتور سالم مبارك العوبثاني نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب والأستاذ الدكتور هادي سالم الصبان نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي ومساعدين نواب رئيس الجامعة والأستاذ عبدالله علوي عيديد الأمين العام للجامعة وعدد من عمداء كليات الجامعة ونوابهم وأعضاء هيئة التدريس ومساعديهم ومدراء عموم المكاتب والوزارات والمؤسسات الحكومية بالمحافظة والموظفين والطلاب وأهالي الطلاب الخريجين وزملائهم وأصدقائهم.




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة