برعاية كريمه من منصب المشهد السيد/علوي بن علي بن عبدالله بن هادون العطاس
   
دوعن/موقع محافظة حضرموت/خاص - الإثنين 11/نوفمبر/2019
news_20191111_05.jpg
اقيمت صباح يوم الأحد 13ربيع الأول 1441ه‍ الموافق 10 نوفمبر الزيارة السنوية للإمام علي بن حسن العطاس بالمشهد، حيث استفتحت الزياره بالمد خل واستقبال الوافدين والزائرين وكوكبة من مناصب وعلماء ومقادمة ومشائخ ومسؤولين وشخصيات إجتماعية وطلبة العلم وجمع غفير .
في تمام الساعة 8 صباحاً بعد ذلك توجه الجميع الى ساحه الغفران حيث ألقيت كلمات العلماء والدعاة بدأت الكلمات بكلمة ترحيبيه للحبيب محمد بن عبدالرحمن بن علوي العطاس مرحبا بجميع الوافدين والزائرين متحدثا عن الدور الذي قام به الامام علي بن حسن العطاس صاحب المشهد في الدعوة إلى الله والنصح والارشاد وتعليم الناس وتأمين هذا المكان مبينا المقاصد الذي أسس عليه المشهد وهو أمان الخائفين وعون جميع المسلمين وصلة المنقطعين و انس المستوحشين وسقياء العاطشين
بعد ذلك كلمة العلامه الحبيب عبدالله بن حامد الجيلاني قائلا: ان ماحرك هممكم ولا اتجذبكم واتيتم إلى هذه الزيارة الامحبتكم الصادقه لهذا الامام وهو تعظيم للشعائر الله فإن تعظيم الشعيره وتعظيم الشرئعه هو تعظيم لمن حمل لولاها لمن دعاء الناس إليها لمن بلغ رساله رسول الله صلى الله عليه وسلم ونال شرف الوارثه عن  المبلغ الاعظم الذي جمع الناس على الهدى والخير وجمعهم على السعادة والعلم والعدل وجمعهم على المحبه وجمعهم على الاخلاق الحميده الذي دعى إليها أحد وارثيه وهو الامام علي بن حسن العطاس.
حيث كان يقصد الناس من شقرية الى قريه ومن وادي إلى وادي ومن ريدة إلى ريدة ومن أسرة إلى أسرة كل ذلك  حامل لولاء الشرعيه وربط بين الناس بروابط الألفه والمحبه والصدق والاخوه في الله، كان يعلم الجاهل  ويرشد الحاير ويهدي الضال وأمن هذا المكان الذي كان في السابق ماؤا للصوص وقطاع الطرق مأوى لمن يقتل ولمن ينهب ويسلب أموال الناس، فجاء هذا الإمام وأمنه فحل في المكان فحل العلم والهدى معه والسعادة   والرخاء والأمن والاستقرار.
انظروا كم مرعليه من السنين والأعوام والدهور ومازال الناس يأتون إلى هذا المكان.
وهذا من اعظم اثاره وتاسيسه هذا المشهد الذي يتردد إليه الناس كل يوم وليله طول العام في حياته الى منذوا أن لحلق بالرفيق الاعلى الى يومنا هذا.
بعد ذلك كلمه وجيزه للعلامه والمؤرخ السيد جعفر السقاف تحدث فيها عن هذا الإمام وعن زيارة المشهد حيث يوافق هذا الحدث ميلاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم في شهر ربيع الاول كما حث الحاضرين من الاكثارمن قراءة السيره النبويه الشريفه التي تتجدد معانيهامنذو ميلاد المصطفى إلى يومنا هذا ،،كما تطرق في كلمته إلى التمسك بكتاب الله ونبذ الخلافات والفرقه ...
كما القيت عدد من كلمات الدعاءه فقد تحدث الداعيه محمد صالح العطاس والداعية سالم الحامد والداعية جيلاني الحبشي والداعية مصطفى المحضار خحاثا الحضور بالتمسك بدعوة النبي صل الله عليه وسلم والتذكير بأوامر الله وبطاعته سبحانه وتعالى والمحافظه على الصلوات الخمس  والتخلق بالأخلاق الحسنه والسلامه في الأموال والاعراض شاكرين القائمين على هذه الزياره وحسن الأستقبال والتنظيم ...
واختتمت الكلمات بكلمة منصب المشهد السيد علوي بن علي بن هادون العطاس مرحبا بالجميع شاكرا لهم تلبية الدعوة والحضور،  كما شرع بقراءة سورة الفاتحه والتحيات  للتذكير وعلى ما أسسه الحبيب هادون بن هود العطاس.بعد ذلك توجه الزوار إلى زيارة ضريح الامام علي بن حسن العطاس والتوجه إلى مكان الضيافه حيث أستمع الحاضرين إلى سماع الاناشيد والمؤاخذ الدينيث وبعض القصائد التي ألقاها الشعراء بهذه المناسبه.بعد ذلك بركه الغداء وكرم الضيافه..
واستمرت فعاليات الزيارة باقامة عدد من الالعاب الشعبية التي شاركته فرقة الملاح باطايع القادمة من الحامي بساحل حضرموت وشاركت فرقة المسرة بتريم بحفل انشادي مسرح اقيم بساحة الغفران وتختتم فعاليات الزيارة اليوم الاثنين باقامة عدد من اللقاءات الدينية والمحاضرات من قبل الدعاة الى الله تعالى .




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة