عن عمر ناهز الــ 95 عام .. سيئون تودع إمام وخطيب جامع سيئون الشيخ مهدي بن محمد بارجاء
   
سيئون/موقع محافظة حضرموت/خاص - الأربعاء 16/أكتوبر/2019
news_20191016_26.jpg
إنتقل إلى رحمة الله تعالى صباح اليوم المغفور له إن شاء الله تعالى إمام وخطيب جامع سيئون والمصلح الاجتماعي وأمين عقد النكاح الشيخ مهدي بن محمد بن مسعود بن أحمد بارجاء بعد حياة حافلة بالعطاء في خدمة المجتمع .
هذا وقد تم تشييع جنازته عصر اليوم الأربعاء 16 اكتوبر 2019م الساعة الرابعة ( 4:00 ) عصرا من بيت إبنه الشيخ / حسن مهدي بارجاء بسيئون نجدي مسجد الصفاء شرقي ثانوية الصبان، والصلاة عليه بمسجد الجامع بسيئون .
السيرة الذاتية للشيخ / مهدي بارجاء والتي كتبها حفيده د. مدحت عبدالباري بارجاء كمايلي:
نبذة عن الشيخ مهدي بن محمد مسعود بارجاء :
هو المهدي محمد بن محمد بن مسعود بن أحمد ابن أبي الرجاء بارجاء الزهري القرشي. ولد رحمه الله في مدينة سيؤن عام ١٩٢٤ ميلادي... تربى ونشاء في بيت والده القاضي العلامة الفقيه محمد بن مسعود بارجاء في بيئة مشهورة بخدمة بيت الله جامع مدينة سيؤن الذي اسسه جده الشيخ أحمد بن مسعود بارجاء في القرن التاسع الهجري.. شافعي المذهب اشعري العقيدة باعلوي غزالي الطريقة والسلوك والمشرب.
حياته الدينية متمثلة بتلقيه العلوم الشرعية على يد والده وأخيه حيث:
 قرأ القرآن الكريم   بقراءة نافع وقراءة حفص عن عاصم على يد والده الشيخ محمد وتلقى على يديه القرآن بسنده.
ثم قرأ كتب الفقه كالمقدمة الحضرمية وسفينة النجاة والمنهاج تحقيقا على يد والده وأخيه الشيخ القاضي  عبدالرحيم بن محمد مسعود بارجاء.
قرأ صحيح البخاري التجريد على يد والده وعلى يد أخيه بسندهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
تلقى تعليمه في مدرسة النهضة وفي المعالم والاربطة آنذاك في مدينة سيؤن.. امتهن اولا خدمة وبر  والده ثم مهنة ان يكون امين توثيق وعقود.. كان مساعد كاتبا  لاخيه  القاضي عبدالرحيم في مهنة القضاء.
قرأ في كتب السلوك والتصوف ابتداء من كتب الإمام الحداد إلى كتاب الاحياء للإمام الغزالي على يد أخيه الشيخ عبدالرحيم بن محمد مسعود بارجاء..
تعلم علم الفرائض من والده وأخيه و  بعض من علماء تريم آنذاك.
كان رحمه الله سهلا رحيما لينا محبا لأهله وذريته عطوفا كريما تقيا نقيا يحب جبر الخواطر فاتحا بيته للضيوف وكان مصلحا اجتماعيا..
اصبح أمام وخطيب وناظر الجامع بمدينة سيؤن بعد وفاة أخيه القاضي عبدالرحيم بن محمد مسعود بارجاء... واستمر بهذه الخدمة الشريفة إلى أن توفاه الله هذا اليوم في  شهر ظفر الخير يوم ١٦ الموافق ١٥ اكتوبر عام ٢٠١٩...
تغمده الله بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته والهمنا وكل محبيه الصبر والسلوان
وانا لله وانا اليه راجعون
كتبه في عجالة حفيده : د. مدحت عبدالباري بارجاء




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة