مدير عام مديرية وادي العين وحورة ومدير مكتب التربية يدشنان العام الدراسي الجديد 2019/2020م بمدرسة بلقيس بالعقوبية -و فرع بطيمة
   
حورة/موقع محافظة حضرموت/خاص - الاثنين 02/سبتمبر/2019
news_20190902_02.jpg
دشن مدير عام مديرية وادي العين وحورة الأستاذ/ سالم صالح بن عبادين باوزير بمعية مدير مكتب التربية والتعليم بالمديرية الأستاذ/ خالد مبارك باخلعه صباح اليوم الاثنين 2/ سبتمبر 2019م بمدرسة بلقيس بمنطقة العقوبية وفرع بطيمة العام الدراسي الجديد 2019/2020م .
وفي التدشين أعرب مدير عام المديرية ومدير التربية عن سعادتهما بتدشين العام الدراسي من هذه المدرسة مؤكدين حرصهما على دعم العملية التعليمية خاصة في المناطق النائية والبعيدة عن مركز المديرية .
وخلال التدشين تم توزيع الحقيبة المدرسية مع مستلزماتها على كافة التلاميذ والمقدمة من مؤسسة وادي العين للتنمية الاجتماعية ضمن برنامجها العودة الى المدارس .
من جانبه تحدث مدير مدرسة بلقيس الأستاذ/عبدالله سالم النهدي مرحباً بالجميع شاكراً لهم هذه اللفتة الكريمة من السلطة المحلية ومكتب التربية بالمديرية واختيارهم مدرسة بلقيس لتدشين العام الدراسي الجديد .
 كما قدّم شكره لمؤسسة وادي العين للتنمية الاجتماعية على جهودهم المبذولة في دعم مدرسة بلقيس من خلال توزيع الحقيبة المدرسية وكفالة المعلمين آملاً استمرار هذ الدعم .
بدوره تحدث المدير التنفيذي لمؤسسة وادي العين للتنمية الاجتماعية الأستاذ/ محمد سالم بالسيول باوزير موضحاً تدخلات المؤسسة في الجانب التعليمي لهذه المدرسة مؤكداً على وقوف المؤسسة في دعم وتشجيع التعليم خاصة في المناطق النائية , شاكراً السلطة المحلية ومكتب التربية على تذليل كافة الصعوبات من أجل قيام المؤسسة برسالتها في كافة الجوانب .
على هامش التدشين التقى مدير عام المديرية بأهالي المنطقة واستمع لهمومهم ومطالبهم مؤكداً على وقوف السلطة المحلية بالمديرية الى جانبهم مبدياً استعداده لخدمتهم وفق الإمكانات المتاحة ورفع احتياجاتهم الى جهات الاختصاص .
على صعيد آخر زار مدير عام المديرية الوحدة الصحية بمنطقة العقوبية حيث كان في استقباله مسئول الوحدة الصحية / سالم عبدالله بلكدش واطلع خلال الزيارة على سير العمل فيها والخدمات والرعاية الصحية التي تقدمها ومدى استفادتها من الخدمات التي تقدمها المنظمات الدولية في جانب صحة الطفل والتحصين والصحة الإنجابية والتغذية والتوعية والتثقيف الصحي .




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة