الأجهزة الأمنية تواصل حملتها الأمنية في يومها الثاني على التوالي بمدينتي المكلا وغيل باوزير
   
المكلا/موقع محافظة حضرموت/خاص - الاثنين 24/يونيو/2019
news_20190624_31.jpg
واصلت الأجهزة الأمنية بساحل حضرموت حملتها الأمنية الواسعة لضبط بائعي الممنوعات ومتعاطيها والخارجين عن القانون في اولى ساعات فجر يومها الثاني على التوالي في احياء مدينتي المكلا وغيل باوزير.
وقال قائد الحملة المقدّم عبدالله أحمد لحمدي مدير إدارة مكافحة المخدرات بساحل حضرموت أن الحملة تأتي بمشاركة قوات مكافحة المخدرات وبحضور العقيد عيسى بن الفقيه العمودي مدير أمن مديرية مدينة المكلا وقوات النجدة بحضور المقدم فيصل الجابري أركان شرطة النجدة وكذا القوات الخاصة بحضور الملازم أول قائد الفردي قائد سرايا القوات الخاصة، لتطهير وتنظيف مديريات ساحل حضرموت من أوكار بيع الممنوعات وأماكن تجمعات متعاطيها وضبط الخارجين عن القانون والمطلوبين امنياً الذين يتسببون في إقلاق أمن وسكينة المواطنين.
وأكد المقدّم عبدالله أحمد لحمدي مدير إدارة مكافحة المخدرات بساحل حضرموت أن هذه الحملة تأتي للتخلّص من ظاهرة تعاطي المواد المخدرة التي انتشرت بين اوساط الشباب، والتي تسببت اضرارها الاجتماعية على الفرد وتفكك الأسرة والمجتمع، مضيفاً أن الحملة الأمنية ستستمر حتى يتم تصفية اوكار المخدرات في مديريات ساحل حضرموت.
واستهدفت الحملة في يومها الثاني عدد من المواقع التي ابلغ المواطنين عنها والمواقع المشتبه بها، حيث انطلقت الحملة بمدينة المكلا من خلف مستشفى البرج مرورا بحارة البدو وباسويد وميناء المكلا القديم، وأسفرت بضبط مروج لمادة الحبوب المخدر ومتعاطي للخمر.
وفي سياق متصل وبمشاركة أمن مديرية الغيل وبحضور الملازم الأول أحمد محروس بارشيد نائب مدير أمن مديرية غيل باوزير داهمت الأجهزة الأمنية عدد من الأوكار المشتبه بها في منطقة شحير بمديرية غيل باوزير  منها مصنع الاسماك ومبنى قيد الإنشاء لمدرسة مهجور، وكذا ملعب نادي الأهلي وحارتي باحميد وشفاء بالغيل، وضُبط خلالها متعاطي لمادة الحشيش ومقتنيات نسائية بحوزة متعاطي للقات.




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة