شبام والشباميون يودعون الشخصية الاجتماعية والادارية المخضرمة الاستاذ المرحوم: جعفر عبدالله بن سند
   
شبام/موقع محافظة حضرموت/خاص - الأربعاء 24/ابريل/2019
1news_20190425_15.jpg
ودعت صباح اليوم الثلاثاء  23 ابريل 2019  مديرية شبام من شرقها الى غربها ومن جنوبها الى شمالهاكبرى واهم وابرز والمع الوجاهات والشخصيات الاجتماعية والادارية الاشهر والابرز من نار على علم الاستاذ المرحوم جعفر عبدالله بن سند رحمه الله.
والذي وافاه الاجل مساء يوم الاثنين واقيمت الصلاه على روحة الطاهره صباح اليوم الثلاثاء في تمام الساعة السابعة والنصف بمسجد جامع الحوطه بحضور جمع غفير من الشخصيات الاجتماعية والتربوية والتعليمية والوجاهات وكافة شرائح فئات المجتمع  التي اتت من كل حدب وصوب.
وبهذا المصاب الجلل والمفجع الاليم تكون مديرية شبام على وجه الخصوص وحضرموت بشكل عام قد خسرت خسارة فاذحة لاتعوض برحيل هذه القامة والهامة الشخصية الاجتماعية والادارية المخضرمة والذي غمر وتخلل سيرة حياتها الفواحة بالروائح الزكية الطيبة العطرة النجاح والبذل والعطاء على كافة المستويات.
فالاستاذ المرحوم جعفر رحمة الله عليه شخصية مغناطيسية جذبت و حازت وحضيت على حب واحترام وتقدير الجميع من مواطنون مديرية شبام ومناطق وادي حضرموت وابناء قبيلته قبيلة ال كثير وذلك لماتميز واتصف واشتهر به من قمة الاخلاق وهي اهم القيم المعنوية في الحياة، ومن اهم المقومات الحضارية واهم الاسس الانسانية فبأخلاقه استطاع تكوين شبكة واسعة من العلاقات الاجتماعية بالاضافة الى كلماته واسلوبة الراقي المهذب وادابه السمحه المتبعه والمقتبسة من اخلاق سيد البشر سيدنا محمدصلى الله عليه وسلم القائل: انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق
وقال الشاعر وهو يربط بين بقاء الامة والتزامها بالاخلاق:
وانما الاخلاق مابقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا.
 المرحوم والفقيد جعفر شخصية اجتماعية رائده تنبذ العنصرية والتفرقة الطائفية تنشد وتسعى الى التماسك والتوحد وزرع المحبة والوئام مابين الجميع يولي تطور حياة المجتمع الشبامي جل رعايته واهتمامه صاحب خبره وكفاءة اداريه يعجز اللسان والقلم عن التعبير عن شرح وصفها عمل مع الكثير من السلطات المتعاقبة على حكم وادارة شبام منذ ماقبل العام 1967 م
لم تخلو حياته من العمل النضالي الحربي فهو احد مناضلي حرب التحرير وتقلد مناصب حكوميةواداريةعده في السنوات السابقة كمساعد مامور لمركز شبام وسكرتيرا للادارة المحليه ووهب واهداء لهذا العمل الغالي والثمين من معظم وقته وبذل لاجله عصارة جهده له اسهام فعال كبيروعضوا بارز  في العمل الخيري الاجتماعي من اصلاح ذات البين ومن خلال العمل والمشاركة في الجمعيات والمؤسسات والمجالس المجتمعية الخيريه.
في الختام هذا جزء بسيط في عجاله لهذا الرمز والشخصية والقامة والكتاب لكل مايجسد ويخلق فينا القيم والمبادى والاخلاق والاداب والعمل لما من اجله خدمة وتحسين اوضاع الجميع عمل بصمت بعيدا عن الظهور وعدسات الكيمراء والتلميع راجيا من كل ماقدمه وعمل لاجله الاجر والثواب ممن اعانه ووفقه لكل هذه الاعمال الوطنية والاجتماعية الخيريه والتي الى حين وفاته كان كل همه وتفكيره خدمة ومصلحة بلده ومجتمعه الشبامي والحضرمي بما يؤهله الى تحقيق اهدافه ونيل حقوقه بان ينعم بحياة كريمة تنعم بتوفير له كل الاحتجاجات على كافة المستويات والاصعدة في الجانب الامني والتعليمي والصحي.. الخ
عظيم التعازي والمواساة الى اولادة وكافة اسرته اسرة ال سند وال كثير واصدقاءة واحبابه وشبام والشباميون عامه سائلا وراجيا من المولى العلي العزيز بان يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة وان يسكنه فسيح جناته.
ويلهم الجميع الصبر والسلوان ويصبرهم على فراقه
وان لله واناإليه راجعون
وان العين لتدمع والقلب ليحزن
وانا على فراقك يا ابا محمد لمحزونون
تمت الإضافة في الأخبار المحلية لموقع بوابة محافظة حضرموت




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة