مدير عام تريم يهنئ قيادات السلطة المحلية بالمحافظة بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير مدن ساحل حضرموت
   
تريم/موقع محافظة حضرموت/خاص - الخميس 25/إبريل/2019
news_20190425_07.jpg
تقدم مدير عام تريم المستشار القانوني خالد عوض هويدي بالتهاني والتبريكات لقيادات السلطة المحلية بالمحافظة بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير مدن ساحل حضرموت من عناصر القاعدة الإرهابي .
جاء في التهنئة: بصفتي مدير عام تريم أصالة عن نفسي ونيابة عن أعضاء المكتب التنفيذي بالمديرية ومواطني مدينة تريم أتقدم بخالص التهاني والتبريكات لمحافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني ووكيل أول لمحافظة حضرموت الشيخ عمرو بن حبريش ووكيل المحافظة لشؤون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عصام حبريش الكثيري وللوكلاء المساعدين بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير مدن ساحل حضرموت من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي وعودة الأمن والاستقرار لمدن الساحل.
وإننا في السلطة المحلية بتريم وتزامنا مع الذكرى الثالثة لتحرير ساحل حضرموت نؤكد وقوفنا خلف الجهود الحثيثة التي تبذلها قيادات المنطقة العسكرية الثانية وإدارة أمن ساحل حضرموت لاستتباب الأمن بمدن ساحل حضرموت والعمل على عودة الحياة بشكلها الطبعي حتى أصبحت المدن الأكثر استقرار أمني على مستوى الوطن.
كما نهنئ أيضاء النخب السياسية والاجتماعية ومشائخ القبائل والمثقفين وعموم مواطني حضرموت بهذه المناسبة العظيمة الحضرمية.
ولا ننسى تهنئة قيادات وضباط وصف ضباط من منتسبي المنطقة العسكرية الثانية وإدارة أمن ساحل حضرموت بهذا المناسبة.
ونتقدم أيضا بخالص الشكر للتحالف العربي وعلى راسهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية على مساندتهم اللأ محدود في معركة تحرير ساحل حضرموت ونطلب منهم الوقوف إلى جانب أمن وادي حضرموت ومده بالدعم اللوجستي والمادي والعتاد لينعم ما تبقى من حضرموت بالأمن والأمان وتعود حضرموت لسابق عهدها. فمعركة تحرير مدن ساحل حضرموت تعد تجربة في مكافحة الإرهاب نظر لها المحيط العربي والعالمي بنظرة ذهول وإعجاب فقد أثبت الحضارم أنهم رجال المعارك. ونذكر بأن مدينة تريم كانت في مقدمة المدن في تقديم قوافل الشهداء في الدفاع عن حضرموت فقد روت حضرموت من دماء شبابها الأحرار وهذا يبعث فينا الفخر والاعتزاز وإننا لعلى أهبة الاستعداد في الدفاع عن وادي حضرموت، فتريم كانت ولا زالت مصدر فخر ومخزن الرجال كيف لا وابناء تريم كانوا في مقدمة الصفوف في معركة تحرير ساحل حضرموت.
وإننا وفي هذا المقام نترحم على شهدائنا الأبرار الذين سقطوا شهداء دفاعا عن حضرموت وترابها الطاهر والذين ما بخلوا في تقديم أنفسهم للدفاع عن أمن وأمان حضرموت ونسأل من الله العظيم لهم الرحمة والمغفرة وأن يتقبلهم شهداء بإذنه.
وأننا وفي هذه الذكرى الثالثة ندعوا رص الصفوف والعمل على النهوض بحضرموت كلاً حسب موقعه وصفته ولتنعم حضرموت بأمن وأمان واستقرار أمني وخدماتي.
الذكرى الثالثة لتحريرمدن ساحل حضرموت.
الرحمة لشهدائنا الأبرار.

خالد عوض هويدي
مدير عام تريم رئيس المكتب التنفيذي بالمديرية




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة