مدير عام مديرية سيئون الاستاذ / محمد عوض بن قاسم العامري يحتفل بزواج ابنه عوض
   
تاربة-سيئون/موقع محافظة حضرموت/جمعان دويل - الأحد 30/ديسمبر/2018
news_20181230_08.jpg
في اجواء فرائحية تزيّنت بها بيوت آل قاسم العوامر بمنطقة تاربة بمديرية سيئون عصر اليوم السبت وعلى الحان الموروث الشعبي الاصيل بإيقاعات الفن التاريخي والفلكلور الشعبي لفرقة آل باصالح لرقصة الزربادي والزوامل والجموع التي احتشدت من شيوخ ومقادمة واعيان قبيلة العوامر من مختلف مدن وقرى وسهول وصحراء وساحل حضرموت لمشاركة أل قاسم العوامر افراحهم .
حيث احتفل مدير عام مديرية سيئون  رئيس المجلس المحلي الاستاذ / محمد عوض بن قاسم العامري واخوانه ( علي وطلال وصالح ) واولادهم بزواج ابنهم الشاب الخلوق [ عوض محمد عوض بن قاسم العامري ] في اقامة الحراوة المثالية في الهدوء والسكينة بعدم اطلاق الاعيرة النارية التزاما للدعوة التي وجّهت للجميع ولائحة الاستقبال التي وضعت في مقدمة بيوت آل قاسم العوامر بالمنطقة التي كتب عليها [ آل قاسم العوامر يرحبون بالضيوف الكرام ويمنع اطلاق النار ]  في زواج انموذج للأعراس القبلية في تلك المنطقة .
في الساحة العامة لموقع الحراوة استقبل المدير العام لمديرية سيئون وإخوانه وشيوخ ومقادمة آل قاسم العوامر المدعوين والمهنئين من شيوخ ومقادمة واعيان ومدراء عموم مكاتب الوزارات وشخصيات اجتماعية وعقال حارات مديرية سيئون ومقادمة ولجان الحويف الشعبية بالمديرية والعديد من الشخصيات والاهالي والمواطنين التي اكتظت بهم ساحة الافراح التي اعدت بذلك .
وفي تلك الاجواء الفرائحية قام العريس مع افراد اسرته برقصة الحناء وسط مشاركة واسعة من الاقرباء , حيث تم عقد قرانه عصر يوم امس الجمعة بمنطقة عرض آل الصقير الكثيري الواقعة شمال مدينة سيئون على بنت العفاف والصون الشيخ / عامر بن عوض بن الصقير الكثيري .
وبهذه المناسبة نزف اجمل التهاني والتبريكات للأستاذ التربوي القدير لمدير عام مديرية سيئون رئيس المجلس المحلي / محمد عوض بن قاسم العامري واولاده واخوانه ( علي وطلال وصالح ) واولادهم ولجميع آل قاسم العوامر في الداخل والخارج ولجميع قبيلة العوامر في الداخل والخارج ونقول دامت بيوتكم عامرة بالأفراح والمسرات , كما اهنئ العريسين وابارك لهما ونقول لهما بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما على الخير والمحبة والسعادة ويرزقكما بالذرية الصالحة اللهم آمين  




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة