وقفة.. إذاعة سيئون و(45) عاما من الإبداع والعطاء
   
سيئون/موقع محافظة حضرموت/علي باسعيده - السبت 29/ديسمبر/2018
news_20181229_025.jpg
▪كعادتها ابدعت اذاعة سيئون الحبيبة بذكرى تاسيسها ال45 من خلال تنظيمها الرائع لهذه الاحتفالية التي كانت استثنائية في كل شي..
ولعل منحها المايك الذهبي للمورخ والباحث الاستاذ/ جعفر السقاف لدورة في تاسيس الاذاعة كان هو الحدث الابرز الذي يؤكد مدى التقدير والاحترام الذي يحضى به مؤسسي الاذاعه ومبدعيها .
▪فجائزة المايك الذهبي التي منحت للاستاذ جْْعفَرَ الُسِقًافَ هي عنوان للوفاء والتضحيات التي يقدمها الزملاء وهي محطة للامل في ان الاذاعة تقًدِرَ مبدعيها وتجلهم وتحتفي بهم..
اكانوا مؤسسين ..اوفنيين..اواداريين.او مساهمين..
اي كانوا..
فهم فخر الاذاعة وطاقتها المتجدده..
▪45 عاما هي مسيرة عامرة بالابداع والعطاء لخطب ود المستمع ورضاه الذي هو اكثر وفاء للاذاعة لعلاقتة الوطيدة بها استماعا وتقييما وتقديرا لاذاعة باتت تحتل مكانا كبيرا في قلبة وفي قلب كل مواطن حضرمي..
▪ولعل مايميز هذه المسيرة الكبيرة هي روح الاسرة الواحدة التي تجمع كل مشتغليها ..
▪في الاخير اهنئ نفسي وزملائي باطفاء الشمعه ال45 من عمرها ..
واهنى قيادتها منذ التاسيس حتى اليوم لحفاظهم على هذا المنبر الاعلامي وتطويرة..
▪ولعلني هنا اقدم تهنئية خاصة للجنود المجهولين خلف الميكرفون الذين يبذَلون جهودا غير عادية لتكون اذاعة سيئون في القمة..
▪اخيرا اهمس في اذن المدير والاخ العزيز مدير الاذاعة الزميل الاستاذ/ هدار واقول له مبروك حسن قيادتك هذا الصرح الاعلامي بكل اقتدار والسر يكمن في الكاريزما التي تتمتع بها والتي تجمع الكل من حولك الى جانب همتك و نظرتك وطموحك الذي هو طموحنا جمعا في الحفاظ على هذه النجاحات وهذا التميز لكلية الاعلام الوحيدة الذي تقدم دروَسها على الهواء مباشر باتقان وبمهنية..



هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة