مؤسسة قرين للتنمية المستدامة تنظم دورة تدريبية للإعلاميين في قضايا التغير المناخي بالمكلا
   
المكلا/موقع محافظة حضرموت/خاص - الأحد 22/إبريل/2018
news_20180422_23.jpg
نفذت مؤسسة قرين للتنمية المستدامة ,صباح اليوم , دورة تدريبية لبناء قدرات الإعلاميين في قضايا التغير المناخي ومستقبل الطاقة المتجددة في حضرموت , برعاية مؤسسة فريدريتش ايبرت الألمانية – مكتب اليمن , في قاعة منظمة حضرموت الصحية .
وبدأت الدورة التدريبية بالترحيب بالمشاركين في كلمة ألقاها المهندس ريدان أحمد بن علي الحاج مدير البرنامج وثم اعطائهم نبذة عامة عن أهمية معرفة قضايا التغير المناخي والمواضيع المتعلقة به في كلمة من قبل الأستاذ محمود قياح حيث قال: " أن ظاهرة التغير المناخي تعتبر من أكثر الظواهر خطورة على حياة كوكب الأرض فهي تؤثر سلبا على حياة مايفوق ستة مليار نسمة تعيش فوق سطح الأرض، بالإضافة إلى تأثيرها السلبي على مختلف مظاهر الحياة المتفاوتة، لذا أصبحت من القضايا البيئية المهمة في الآونة الأخيرة؛ نظرا لاقترانها وتأثيرها المباشر فوق القطاعات الحيوية المتفاوتة؛ سواء كانت زراعية أو مائية أو صحية، فبدأت المنظمات والهيئات الدولية المعنية بالبيئة إلى سن قوانين وتشريعات تضمن الحفاظ على البيئة، وكل مايمت لها بصلة، بالإضافة إلى التوعية بمخاطر التغير المناخي العالمي" .
بعد ذلك تم اعطاء المشاركين محاضرة علمية في التلوث النفظي للدكتور عباس الخذفي تناول فيها أبرز القضايا المتعلقة بالتلوث الناتج عن عمليات الحفر والتكرير واثرها المباشر على البيئة والأنسان، وتلوث المياة الجوفية في مناطق الثروة النفظية الناتج عن عمليات حقن ال produced water في الآبار، وايضا طرق معالجة التلوث الناتج من الغازات المصاحبة لعملية الانتاج النفظي وغيرها من المواضيع المهمة خصوصا في محافظة حضرموت التي تمتاز بوجود الآبار النفظية وانتشارها في أماكن عديدة منها.
بعد ذلك تحدث الأستاذ عمر الحياني مدرب البرنامج عن عملية التخطيط والبناء في الصحافة البيئية وطرق البحث وإجراء تلمقابلات الصحفية في مجالات البيئة والمياة والطاقة والتنمية. وشارك في هذه الدورة٢٢ إعلامي وصحفي من مختلف الوسائل الإعلامية في محافظة حضرموت والجدير بالذكر ان هذه الدورة ستسمر لمدة ثلاثة ايام من يوم السبت ١ إبريل الى يوم الإثنين ٢٣ إبريل ، وتهدف إلى تسليط الضوء على قضايا التغير المناخي ومستقبل الطاقة المتجددة في اليمن وتعريف الإعلاميين بها ورفع الوعي المجتمعي حول هذه القضايا المهمة.




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة