نادي المعلم بسيئون يستضيف : مدير المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم
   
سيئون/موقع محافظة حضرموت/جمعان دويل - الجمعة 10/نوفمبر/2017
news_20171110_6.JPG
أستضاف نادي المعلم بسيئون مساء امس ضمن انشطته وفعالياته المختلفة المنبثقة من اهدافه السامية في الرقي بالعملية التعليمية والمعلم في وادي وصحراء حضرموت الممول من مؤسسة العون للتنمية وبأشراف مكتب وزارة التربية والتعليم بحضرموت الوادي والصحراء ..
مدير المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم الاردني الدكتور / ياسر محمد محمود النادي بالتنسيق مع مؤسسة العون للتنمية في لقاء تعريفي  لبرنامج الاعتماد الاكاديمي لضمان الجودة في التعليم التي تنفذه المنظمة العربية في العديد من الدول العربية والذي ابرز فوائده الجودة العالية في التعليم في المدرسة على المستويين المحلي والاقليمي والتعلم الذاتي وتحسين المخرجات التعليمية في المدرسة وتوفير بيئة تعليمية متميزة وتقديم التجربة التعليمية عالية الجودة إضافة إلى تحسين أداء الطلبة الاكاديمي والمهني والسلوكي والتقني والقيادة و توفير فرص التنمية المهنية المستدامة للعاملين بالمدرسة و ضمان المنافسة محليا وإقليميا وعالميا للمدراس والجامعات الداخلة بالبرنامج .
وفي حفل تدشين اللقاء الذي احتضنته قاعة التدريب والتأهيل بحضور عدد من عمداء الجامعات والمدارس النموذجية الاساسية والثانويات الحكومية والاهلية وقيادات تربوية والمهتمين بالشأن التربوي والتعليمي .
رحب مدير عام مكتب وزارة التربية والتعليم رئيس المجلس الاشرافي بنادي المعلم الاستاذ الدكتور / محمد احمد فلهوم في مستهل كلمته بضيف النادي العزيز الدكتور ياسر محمد النادي مدير المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم , معبرا عن سعادته ان يحتضن النادي مثل هذه الهامات في عقد الدورات النوعية باستمرار سوى كان على مستوى موجهين او معلمين او على مستوى المواد التخصصية مشيرا بأن النادي لديه مشروع كبير جدا ضمن هدفه الرئيسي والاستراتيجي للرقي بالعملية التعليمية بوادي وصحراء حضرموت من خلال التأهيل وإعادة التأهيل للمعلم الذي هو اساس العملية التربوية والتعليمية , مشيرا بأن مكتب وزارة التربية والتعليم بحضرموت الوادي والصحراء ممنونا بما تقدمه مؤسسة العون للتنمية في مجال التربية والتعليم وهذه الحلقة النقاشية من ثمرات هذا العطاء لهذه المؤسسة وهي باستمرار تواصل دعمها للتربية .
وناشد فلهوم الحضور الاستفادة الكاملة من تلك الحلقة النقاشية حول التعريف بنظام الجودة من خلال برنامج الاعتماد الاكاديمي ... وفي اللقاء التعريفي عرف مدير المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم الاردني الدكتور / ياسر محمد محمود النادي بالمنظمة حيث اوضح بالقول : تأسست المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم في بلجيكا عام 2007 م وهي منظمة غير ربحية غايتها الاساسية النهوض بجودة التعليم في المؤسسات التعليمية الجامعية والمدارس ما قبل التعليم الجامعي  في الوطن العربي رئيسها الفخري لهذه المنظمة أمين عام الجامعة العربية معالي السيد / احمد ابو الغيط  ورئيسها التنفيذي سعادة الدكتور / طلال ابو غزالة وتظم المنظمة في عضويتها اكثر من مائة جامعة بالوطن العربي .
واشار بأن الاعتماد الاكاديمي للمدارس هو النشاط الاساسي للمنظمة الذي نعمل فيه لاسيما بأنه توجد مجالات أخرى مثل المؤتمرات ومجلة الجودة وورش العمل اما المجال الاساسي هو الاعتماد الاكاديمي للمدارس والجامعات .
وحول برنامج الاعتماد الاكاديمي لضمان الجودة في التعليم أوضح بالقول : بأن عملية الاعتماد الاكاديمي توفر للمدارس افضل اساليب ضمان الجودة والتحسين المستمر من خلال عملية التقييم الذاتي كونه الاساس في عملية الجودة بالإضافة الى التقييم الخارجي لتحسين تقديم خدمات تعليمية  متميزة وخدمات اخرى متميزة للطلبة بالإضافة الى المشاركة في عمليتي التحسين المستمر , مشيرا بأن ابرز فوائد البرنامج هي الجودة العالية في التعليم في المدرسة على المستويين المحلي والاقليمي , التعلم الذاتي وتحسين المخرجات التعليمية في المدرسة , لتوفير بيئة تعليمية متميزة , وتقديم  التجربة التعليمية عالية الجودة , وتحسين أداء الطلبة الاكاديمي والمهني والسلوكي والتقني والقيادة , توفير فرص التنمية المهنية المستدامة للعاملين بالمدرسة , ضمان المنافسة محليا وإقليميا وعالميا , من خلال معايير المنظمة دولية وعالمية وهي تتكون من ثمانية معايير ( الرؤية والرسالة اولا , القيادة  والحوكمة ثانيا , والمعيار الثالث تدريس التعليم وهذا هو الاساس ما يحصل في غرفة الصف وهذا جميع المعايير تخدمه لتحسين تجويد عملية التعليم , والمعيار الرابع التوثيق واستخدام النتائج , والمعيار الخامس يحتوي الموارد البشرية والمادية المساندة لعملية التعليم , والمعيار السادس التواصل مع اولياء الامور كون ولي الامر يعتبر شريك المدرسة في تربية وتعليم ابنه , والمعيار السابع هو التميّز والابداع , والمعيار الثامن والاخير ضمان الجودة مؤكدا في هذا المعيار بأنه ليس الاهم حصول المدرسة على شهادة التميّز بقدر ما يهم الاستمرار في التميّز ) .
واضاف الدكتور / ياسر محمد النادي بأن المنظمة حتى تستمر مع المدرسة او الجامعة بعد حصولها على الاعتماد لمدة خمس سنوات إضافية شريكة لها حتى تطمئن بأن طريق الجودة اصبح منهج وسبيل عمل اساسي في المدرسة , مشيرا بأنه عن هذه المعايير تنبثق مائة مؤشر لها تصنيفات معينة تقوم المدرسة بالتقييم الذاتي تبعا لهذه المؤشرات , موضحا بأن مراحل الحصول على الاعتماد الاكاديمي للمدارس بداية من تقديم المدرسة طلب الاعتماد الى نهاية حصولها على الاعتماد من قبل المنظمة .
وأكد مدير المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم بأن المنظمة تهتم بكل ما هو داخل المدرسة تهتم بالتدريس والتعليم بالأساس وكل الخدمات التي تقدم للطالب من خدمات صحية إرشادية معامل حاسوب مكتبات مختبرات إضافة الى تحويل المعارف التي تلقاها الطالب الى مهارات وبالتالي هذه المهارات لابد لها من انشطة حقيقة [ لأن مشكلتنا في التعليم لازال نظري غير قادر الطالب على نقل المفاهيم والمعلومات النظرية الى مهارات عملية ] ونحن ما نلاحظ بأن الطالب يتعلم الطرح  100 -  30 = 70 لكن لما بيروح على بقالة ومعه 100 ريال وبا يشتري ب 30 با يعرف تبقاله 70 فهذه المهارات التي نحتاج لها بالتعليم فالذلك المنظمة تسعى الى تحسين التعليم وتحويله الى مهارات , لافتا بأن المنظمة  في التعليم تركز على مهارات التفكير اللاقط والابداعي وحل المشكلات وهذا ما نحتاجه حقيقة إضافة الى تحسين البيئة التعليمية وكل ما في هذه البيئة لخدمة الطالب اساسا .
واشار الدكتور ياسر النادي إن الاشياء التي تحتاجها البيئة التعليمية لتحسين عملية التعليم اول شيء تكنولوجيا التعليم او التقنية يعني بدون التقنية او الحواسيب وتكنولوجيا المعلومات او حتى تعلم الرقم لا يمكن ان نحسن من العملية التعليمية  والشي الاخر في تحسين البيئة المدرسية نحتاج للمعلم الكفو المدرب والمؤهل مثل ما يحصل في نادي المعلم بسيئون ولكن يبقى شيء في اعداد المعلم ليس كافيا ان ندرب المعلم المفروض متابعة المعلم في انتقال آخر التدريب هل المعلم اذا عملنا له دورة في مهارات معينة في مهارات التفكير او استراتيجيات التدريس هل يطبق ما تعلمه داخل الفصل الدراسي ام هي دورة وانتهت , مؤكدا بأن عملية الجودة دائرة مستمرة ما في توقف وليس لها قمة فلنفترض مدرسة تم اعتمادها بعد خمس سنوات طلبت مننا اعتماد آخر نحن نعطيها معايير ومؤشرات مختلفة تماما عن المعايير الموجودة في الاعتماد الاول لأنها تحتاج الى جودة اعلى مستوى من الجودة الاولى .
وحول المعايير المنظمة ومؤشراتها للحصول على الاعتماد في الجودة اوضح بأنها ثابتة لكل دولة وجامعة ومدرسة مضيفا  لأنه دائما اذا اردت تحسن العمل انك تثبت معاييرك ومؤشراتك لان المستوى الحالي لأي مدرسة موجودة سوى في اليمن او في الاردن او في مصر هي التي يجب ان ترتقي إلى ان تصل لهذه المؤشرات وإذا نزلنا بالمؤشرات بصبح موضوعنا روتيني ليس به اي نوع من الجودة .
واشار الدكتور /  ياسر محمد النادي بأن يسبق عملية الحصول على الجودة عمليات تدريب وتأهيل إلى ان تصل للجودة وأساسها عملية التقييم الذاتي لان اقدر الناس على تقييم نفسه هو الشخص نفسه يبين نقاط قوته ونقاط ضعفه التي تحتاج الى تحسين وضع خطة تطويرية الى هذه الاشياء التي تحتاج الى تحسين ومن ثم يبدا بالتنفيذ واستطرد يقول : من خلال زيارة المقيمين الخارجين نستطيع ان نتحقق من عملية التقييم الذاتي هل اتبعت كما يجب مع الخطة التطويرية أم كان تنفيذها فيها كثير من المجاملات أداء ضعيف وضع عليه عالي الاداء ولابد ان يكون مصداقية في العمل .




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة