اختتام ورشة العمل الخاصة بحوار السلطة المحلية والقطاع الخاص بحضرموت ..مشاركون بالورشة يؤكدون أهميتها في سد الفجوة بين القطاعين
   
المكلا/موقع محافظة حضرموت/خاص - الثلاثاء 12/يناير/2021م
news_20210112_18.jpg
اختتمت بمدينة المكلا محافظة حضرموت ورشة العمل الخاصة بحوار السلطة المحلية والقطاع الخاص التي نفذتها وممولتها منظمة شركاء اليمن الدولية بالتعاون مع السلطة المحلية بحضرموت ووزارة التخطيط والتعاون الدولي في إطار برنامج تعزيز الاستقرار المحلي.
وهدفت الورشة على مدى يومين تحديد التحديات والصعوبات التي تواجه القطاعين في مجال الخدمات بمشاركة 25 مشارك ومشاركة من السلطة المحلية والاستثمار والغرفة التجارية والموانئ ومنظمات المجتمع المدني.
وفي الاختتام أكد وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية المهندس أمين سعيد بارزيق أهمية إقامة مثل هذه الورش النوعية التي تناقش موضوع مهم وهو تعزيز العلاقة والشراكة بين السلطة المحلية والقطاع الخاص .منوها بان يكون هذا الحوار  بشكل مؤسسي حيث ان العلاقة بين السلطة  المحلية والقطاع هي  علاقة فردية في كثير من الأمور. مشيرا الى ان مسودة ووثيقة منتدى حضرموت للتنمية الاقتصادية ستحظى بدعم من السلطة المحلية بالمحافظة .مؤكدا حاجة المحافظة في الفترة الحالية لوجود وتدخل المنظمات الدولية في مختلف المجالات  نظرا للظروف الحالية التي تمر بها حرب شنتها مليشيات الحوثي الانقلابية على أبناء الشعب اليمني وستقوم السلطة المحلية بالمحافظة بتقديم كافة التسهيلات لانجاح عمل وبرامج هذه المنظمات.
من جهته أوضح المدير التنفيذي لمنظمة شركاء اليمن الدولية عبدالحكيم العفيري ان هذه الورشة هي واحدة من ضمن ثلاث ورش ستنظمها المنظمة في الفترة القادمة وسوف تسهم هذه الورش في توفير مساحة أوسع لتعزيز الشراكة بين السلطة المحلية والقطاع الخاص وبما من شأنه خلق فرص عمل وبحث وتمويل لمشاريع وبرامج عديدة.
واعتبر مدير عام مدير مدينة المكلا العميد حسين هاشم الحامد  الورشة جيدة ومثمرة حيث تم  الخروج بوثيقة والتي نأمل ان تحقق الأهداف التي من أجلها عقدت وهي ستعزز العلاقة بين القطاع الخاص والعام.
المدير العام فرع الهيئة العامة للاستثمار بساحل حضرموت الدكتور محمد علي الجوهي افاد بان هذه الورشة سوف تنعكس إيجابيا على التنمية وذلك عندما يشترك القطاع الحكومي مع القطاع الخاص وهي التنمية الحقيقة خاصة في الظروف الحالية والدول النامية تستعين بالقطاع الخاص في تحريك عجلة التنمية في مختلف القطاعات الاستثمارية والورشة خلقت نوع من التوافق والرؤية المشتركة ورغبة كلا الطرفين في خلق هذه العلاقة وتكون علاقة متينة وكانت من  نتائجها إقامة وتأسيس منتدى حضرموت للتنمية للإسهام في عملية التنمية بالمحافظة..
بدر باسلمة وزير النقل السابق قال  في ظل الوضع الراهن الذي تعيش به محافظة حضرموت وبقية المحافظات في اليمن من شحة موارد السلطة المحلية والدعم المقدم من الحكومة المركزية اصبح ضرورة قصوى مساهمة القطاع الخاص في التنمية الواقع يقول هناك فجوة بين السلطة المحلية والقطاع الخاص وهي ناتجة عن سو فهم او عدم ثقة بين الطرفين مما أدى الى عزوف الكثير من القطاع الخاص  للاستثمار خارج البلد ونحن في امس الحاجة الان الى سد هذه الفجوة بشكل سريع وعودة القطاع الخاص للمحافظة لاستثمار لإعادة التنمية للمحافظة وهذه الآلية تخدم للتنسيق والحوار بين السلطة المحلية والقطاع الخاص فيما يخدم تنمية حضرموت.
بدوره قال مدير العلاقات العامة والاعلام بغرفة تجارة وصناعة حضرموت سعيد غودل ان الورشة كانت مميزة وهدفت الى تحقيق مجموعة من الأهداف لربط العلاقة وتكوين دور للقطاع الخاص مع السلطة المحلية بالمحافظة ونامل ان تكون هناك نتائج ملموسة ترجم المخرجات على ارض الواقع.
وأوضحت رئيسة مؤسسة انقاذ للتنمية سولاف الخنشي ان ورشة العمل التي اقامتها منظمة شركاء اليمن الدولية  بشان الحوار بين السلطة المحلية والقطاع الخاص في حضرموت حقيقة هناك جوانب إيجابية لأول مرة يطلق هذا الحوار يؤدي الى وجود القواسم المشتركة بين الطرفين مدى التعاون واكساب الثقة بين القطاعين الهامين جدا  بالدولة ومدى آلية العمل المشترك في خدمة المجتمع.
وأضافت الورشة فتحت آفاق عمل مشترك بين القطاع العام والخاص وفهم آلية العقود التي تدار للمشاريع ومدى مساهمة القطاع الخاص في هذه المشاريع .واطن ان هذه الورشة اذا خرجت بمخرجات في تأسيس منتدى حضرموت للتنمية الاقتصادية ستعمل على رفع وتقدم البنية التحية في حضرموت والتي سوف توفر فرص العمل وحل كثير من المشاكل الاقتصادية بالمحافظة.




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة