تواصل تدهور العملة والحكومة اليمنية تطلب مساعدة دوليةعاجلة لوقف الإنهيار
   
متابعات/موقع محافظة حضرموت/خاص - الأربعاء 09/ديسمبر/2020م
news_20201209_03.jpg
طلبت الحكومة اليمنية، بحشد موارد دولية عاجلة لوقف الانهيار الاقتصادي.. جاء ذلك في تصريحات لرئيس الحكومة معين عبد الملك خلال لقائه، المبعوث البريطاني الخاص لمنع المجاعة والشؤون الإنسانية، بالعاصمة السعودية الرياض،.
وقالت الوكالة إن الطرفين بحثا الأولويات الاقتصادية والإنسانية المطلوب دعمها في اليمن، وفق برنامج الحكومة الجديدة المرتقبة، وآليات التنسيق والتعاون لحشد الموارد والدعم الدولي لليمن، إضافة إلى تحسين وصول المساعدات الإنسانية. وشدد عبد الملك على أن "أي انهيار أكثر للاقتصاد اليمني، سيساهم في مضاعفة الكارثة الإنسانية القائمة".
وزاد: "يتطلب حشد الموارد الدولية بشكل عاجل لدعم برنامج الحكومة الجديدة في هذا الجانب".
وقال عبد الملك: "الحكومة الجديدة ستركز فور تشكيلها على وضع حد لتدهور العملة الوطنية ومواصلة الإصلاحات المالية والاقتصادية والإدارية".
ومنذ أشهر تجري مشاورات بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي برعاية سعودية، من أجل تشكيل الحكومة الجديدة بناء على اتفاق الرياض، غير أنه لم يتم إعلانها، وسط خلافات مستمرة بين الطرفين بشأن تنفيذ الاتفاق الموقع بين الطرفين نهاية 2019.
يأتي ذلك في الوقت الذي تراجعت فيه قيمة الريال اليمني، بشكل غير مسبوق، وسجل الدولار قرابة 900 ريال يمني في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية، ما رفع أسعار السلع.
وخلال الايام الماضية، شهدت عدة مناطق يمنية وقفات احتجاجية طالبت بوقف تدهور العملة، وتحسين الخدمات الأساسية.
ويشهد اليمن حربا منذ أكثر من 6 سنوات، أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة