مناقشة التصورات الأولية للفعاليات والأنشطة الرياضية ضمن مهرجان البلدة السياحي 2018
   
المكلا / موقع محافظة حضرموت / فهمي باحمدان - الأربعاء 27 / 6/ 2018
1IMG_20641.jpg
     ناقش لقاء عقد بمكتب وزارة الشباب والرياضة بحضرموت الساحل امس التصورات الأولية لإقامة الأنشطة والبطولات الرياضية ضمن الفعاليات العامة لمهرجان البلدة السياحي يوليو 2018 والتي ستشمل على البطولات الشاطئية المفتوحة في ألعاب الكرة الطائرة وكرة اليد وكرة القدم لقدامى اللاعبين .





      
 وفي مستهل اللقاء  تطرق المدير العام لمكتب وزارة الشباب والرياضة الكابتن حسن صالح مسجدي إلى أهمية مشاركة القطاع الرياضي في فعاليات المهرجان والتعريف به وبأهميته السياحية والصحية والتأكيد على تطبيع الحياة بالمحافظة التي تنعم بالأمن والأمان , وتأكيداً لتواجد النشاط الرياضي واستمراريته وتواصله بعد النجاحات الكبيرة والمتواصلة للقطاع الرياضي منذ مطلع العام الجاري بمختلف الألعاب الرياضية والثقافية والإجتماعية بعد إعتماد موازنات مالية للأندية وإتحادات الألعاب الرياضية  .

   وأكد مسجدي على أن البطولات الرياضية الشاطئية لمهرجان  البلدة لهذا العام التي سيشرف عليها المكتب ستنظم من قبل الإتحادات المعنية التي ستتكفل بمصاريفها من موازناتها للقسط الثاني من العام الجاري الذي سيتم توزيعه خلال الأيام القريبة القادمة .

  وبعد نقاشات مستفيضة تم إقرار التصورات الأولية المقدمة من الإتحادات المعنية وجمعية الرياضيين وتحديد جوائز البطولات والجوانب الفنية والإدارية والبرنامج الزمني للفعاليات في الفترة من 15 الى 22 يوليو على أن يكون مصاحباً ومتزامناً مع البرنامج العام للفعاليات الأخرى, كما تم  إقرار عقد الإجتماعات الفنية لكل بطولة قبل إنطلاق البطولات بمدة كافية وتكليف مسئول النشاط الرياضي بمكتب الشباب والرياضة صالح فرج باحويج بمتابعة اللجنة الإدارية التي أسندت اليها مهام تجهيزات الملاعب وإحتياجاتها والتي سيرأسها الأخ أنور سعدالله الرباكي .

  وعقب الإجتماع تم النزول ميدانياً لشاطئ شارع الستين لتحديد مواقع الملاعب الثلاثة وتجهيزها لإقامة البطولات وتكليف الفنيين بتخطيطها وفقا والقانون الدولي لكل لعبة .

    حضر الإجتماع رؤساء  اتحادي الكرة الطائرة وكرة اليد وجمعية الرياضيين بحضرموت الساحل أنور صالح جابر ووليد محمد باشغنون وعلي عثمان العمودي والمشرف الفني باتحاد كرة اليد طالب علي السليماني
.



هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة