مقابله مع الأخ/ مدير عام الاداره العامة للري واستصلاح الأراضي بالوادي والصحراء محافظة حضرموت
   
سيئون/موقع محافظة حضرموت/عامر عيظة الجابري - الاثنين25/04/2011
zeraa_ray_maneger01.jpg
تعتبر الاداره العامة للري احد أهم المرافق الحكومية في وادي وصحراء حضرموت حيث انشأت عام 1972م و يطلق عليها سابقا(المشاريع اليمنية السوفتيه) والتي تعمل لتنفيذ المشاريع الزراعية  المتمثلة في استصلاح الأراضي وحفر الآبار بتمويل حكومي .
وفي عام1990م توقفت المخصصات المالية من قبل الدولة الذي تسير عمل الاداره باستثناء المرتبات الاساسيه للموظفين الدائمين ، ولكن أخذت الادارة اتجاهات تشغيلية اقتصادية أخرى لاستمرارية العمل بموجب قرار محافظ محافظة حضرموت رقم (34) لسنة 1995م بهدف استمرارية العمل وظلت تتمتع باستقلاليه مالية وتتبع وزارة  الزراعة والري  ممثل بمكتبها بالوادي .. لمعرفة المزيد عن تلك الادارة التقت شبكة مواقع محافظة حضرموت بالأخ/ عبد الله عيضه الجابري المدير العام للادارة العامة للري واستصلاح الأراضي بوادي وصحراء حضرموت..

س/1 حدثنا عن النشاط الاقتصادي لإدارة الري بالوادي ؟
النشاط الاقتصادي للادارة يسير بحسب اللوائح المالية السارية لمرافق الدولة الأخرى وتحت إشراف أجهزة الرقابة المالية والرقابية للدولة كما ان هناك  أدارة تنفيذية والمعينة من المحافظ بالقرار رقم (34) لسنة 95م تحت مسمى لجنة تسير العمل  بالا دارة  مكون من المدير العام ومدراء الدوائر الفرعية  البالغ عددها 8 دوائر وهي الشؤون المالية والادارية  والفنية والاقتصادية والتجارية  والمكنية والقانونية وشؤون الموظفين والرقابة والمتابعة.

س2/ كم حجم القوى الوظيفيه ونظام الحسابات؟
يبلغ حجم القوى الوظيفية (115) موظفا موزعين على كل الدوائر تعمل الادارة بنظام حسابات المؤسسات الاقتصادية بحسب الخطط والموازنات السنوية  وجميع الإيرادات التي تحصل عليها الادارة  تورد إلى حساب بنكي باسم الادارة لدى البنك المركزي بسيؤن ويتم الصرف تحت إشراف السلطة المحلية بالوادي و أشراف سابق من قبل مكتب وزارة المالية  بالوادي عبر مندوب دائم يعمل بالا دارة يدير الشؤون المالية  معين من المالية كما إن للإدارة موارد في الجانب الإيرادي المتمثل في النشاط التجاري والموارد المتنوعة الأخرى حيث بلغت الإيرادات الى أكثر من (36) مليون خلال العام المنصرم .

س3/ على ماذا يرتكز نشاطكم الاقتصادي؟
يرتكز النشاط الاقتصادي للادارة حاليا في التالي:
- حفر الآبار الارتوازية للدولة والمواطنين للزراعة ومياه الشرب في مختلف مناطق وادي حضرموت وبمواصفات جيدة.
- بناء منشاءات ري وتهذيب مجاري السيول في الوديان .
- مسح واستصلاح الأراضي البور لغرض توسع الرقعة الزراعية .
- بناء المشاءات المدنية وتركيب وصيانة وحدات الضخ  المكانكية والكهربائية.

س4/  هل لكم مديونيه لدى الاخرين ؟
الادارة العامة للري واستصلاح الأراضي تعمل بالتشغيل الاقتصادي الذي يظمن لها الاستمرارية في تأدية نشاطها من خلال تقديم الخدمات الانشائية للدولة والمواطن حيث أصبحت الادارة تعاني من تراكم المديونية لها لدى من تعاملت معهم من عام 95 - 2009م في مجالات عدة مثل حفر الآبار  تأجير بعض الآليات الزارعية تأجير سيارات نقل  قيمة مواد بناء (طوب) ولذا أصبحت المديونه متراكمة وتقدر بأكثر من 40 مليون ريال ، ولكن نحن نتابعها مع الجهات المعنية وتم  تحريكها بتوجه الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بالوادي ونيابة الأموال العامة والبحث الجنائي  تم استدعاء عدد من المعنيين التي عليهم المديونية وحصل اتفاق على تسديد ما عليهم بطريقة الإقساط  ولكن لم ينتظموا في الدفع  فعدنا للموضوع مرة أخرى وإن شاء الله نخرج بحلول نظمن إعادة حقوق الادارة للاستفادة من تلك المبالغ في تسيير النشاط الاقتصادي للادارة.

س5/ هل توجد أصول لأدارة الري واستصلاح الأراضي ؟
نعم هناك توجد أصول ثابتة بالادارة من سيارات ومعدات النشاط الزراعي الإنتاجي كالحفارات وغيرها وهي روسية الصنع  وقديمة المنشاء وعمرها الافتراضي تقريبا قد انتها ولكن لم يتم تجديدها لعدم توفر لها قطع الغيار الروسي ولازالت تلك الأصول مثبته في سجلات أصول الإدارة وتخضع للجرد السنوي ومعهدة على المستخدمين والذي لهم الدور الكبير في استمراريتها في الخدمة من خلال الاهتمام بالصيانة لها  والحفاظ عليها وكأنها ملك خاص لهم وأنا اشكرهم على ذلك العمل النبيل ونطالب الجهات المسؤله باستبدال تلك الأصول القديمة بأصول حديثه تواكب العصر.

س6/ ماهي خططكم المستقبلية ؟
لكل عمل خطط مستقبلية تحقق طموحاته وعلى طريق البناء المؤسسي فإن إدارتنا بحاجة الى دراسة شاملة من النواحي الفنية والهيكلية والادارية والكادر الوظيفي  وغيرها بالاضافة لوضع اللوائح والتشريعات الداخلية التي تخدم وتطور عمل الادارة في كافة المجالات بهدف استمرارية العمل وتقديم أفضل الخدمات للدولة والمواطن في الحال الزراعي والانشائي .

س7/ ماهي الصعوبات التي تواجهكم ؟
لكل عمل صعوبات وعراقيل ولكن بتعاون الجميع يتم التغلب عليها وإدارتنا تعاني من عدد من الصعوبات منها :
- مشكلة الأصول لكونها روسية الصنع  لم تعطي دورها بالشكل المطلوب  لكون عمرها الافتراضي قد أنتها  وتستهلك الوقود والزيوت ولوازم الصيانة  مما يؤثر على سير العمل .
- صعوبة الحصول على قطع الغيار لها في الأسواق عند الصيانة .
- عدم وجود جهة عمل مستمرة  وخاصة مسح الأراضي الزراعية وبناء مشاءات السدود والقنوات وتهذيب الوديان .
- نزول عدد كبير من عمال الادارة  لبلغوهم أحد الأجلين من الذين يحملون خبرات عمل لتشغيل المعدات مما أثر على العمل .

س8/ ماهي المقترحات لتغلب على تلك الصعوبات ؟
التغلب على تلك الصعوبات يتمثل في التالي :
- البحث عن وسيلة تمويل حكومي لتجديد الأصول عبر الحصول على مساعدات دولية .
- الحصول على إعفاءات جمركية للادارة ولو مؤقتة لاستقدام قطع الغيار للأصول القديمة بهدف صيانتها لضمان العطاء لها في تأدية عملها  بالشكل المطلوب .
- إعطاء الأولية لإدارة الري من قبل الدولة لتنفيذ المشاريع الخاصة بالدولة والتي الادارة لديها القدرة في تنفيذها بجدارة وبمواصفات جيدة بدلا من إعطاءها القطاع الخاص .
- التأهيل لبعض الموظفين ليحلون محل الخبرات الفنية التي سيتم خروجهم لبلوغهم أحد الأجلين لضمان استمرارية العمل بالإدارة

س9/ ما هي الكلمة الأخيرة ؟
أولاً : أتوجه بالشكر للسلطة المحلية بالوادي ممثلة بالأخوين الوكيل عمير والوكيل المساعد فهد الاعجم على الوقوف إلى جانب الإدارة من خلال تذليل الصعوبات التي تواجه سير العمل بالإدارة بهدف تقديم خدماتها للمواطنين في مختلف مديريات الوادي والصحراء وشكر خاص  للموظفين وكافة العاملين بالإدارة على الجهود الذي يبذلونها للتغلب على الصعاب التي تواجه العمل والسعي المستمر لاستمرارية العمل والارتقاء به في تلك الإدارة العامة بهدف تقديم أفضل الخدمات للمواطن.
ثانياً : ادعوا الله عز وجل إن يخرج اليمن من تلك الأزمة التي لا يحمد عقباها ، وأتوجه إلى كل العقلاء والحكماء والخيرين والوطنيين والشرفاء  والمحبين لليمن  أن يبذلون كل غالي ونفيس من أجل الخروج باليمن من ذلك النفق المظلم ويعودون إلى طاولة الحوار الذي دعا له فخامةالأخ/ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية وتحكيم العقل والحكمة من أجل الوطن .

 



هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة