المكتب التنفيذي بمديرية غيل باوزير يعقد دورته التاسعة لعام 2019م
   
غيل باوزير/موقع محافظة حضرموت/خاص - السبت 05/أكتوبر/2019
news_20191005_06.jpg
عقد المكتب التنفيذي بمديرية غيل باوزير صباح يوم امس الخميس في ديوان السلطة المحلية بالمديرية دورته التاسعة لعام 2019م برئاسة الدكتور عدنان محمد حمران مدير عام المديرية وبحضور مدراء المكاتب التنفيذية بالمديرية .
وفي البداية افتتح المدير العام الإجتماع ورحب بالحاضرين وقدم لهم موجز عن نشاطات السلطة المحلية خلال الشهر الماضي وما حققته من مشاريع تم اعتمادها من قبل محافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني ، وكذلك تفعيل المشاريع المتعثرة من خلال مناقشتها واقرارها من قبل لجنة المناقصات بالمديرية .
بعد ذلك تم استعراض جدول الأعمال ومن ثم قراءة المحضر السابق ومناقشة ما مدى تنفيذ القرارات والتوصيات التي تم اتخاذها في الإجتماع السابق .
ومن ثم تم مناقشة تقرير مكتب التربية والتعليم بالمديرية والذي اشتمل على نشاط مختلف الأقسام سواء كان مكتب التربية والتعليم أو المدارس وخاصة الإستعدادات للعام الدراسي الحالي 2019- 2020م والتنقلات وتوفير ما يحتاجه المدارس خلال هذا العام والمشاريع التي تم تنفيذها والتي تم اعتمادها في الفترات السابقة والمشاريع المتعثرة محلياً ومركزياً.
وكذلك قدم توضيح عن الجانب المالي وما تحقق من وفر خلال العامين 2018 – 2019م وغيرها من الجوانب ، بعد ذلك اعطيت الفرصة لمناقشة التقرير من قبل أعضاء المكتب التنفيذي والرد عليها من قبل مدير مكتب التربية بالمديرية الأستاذ عبدالعزيز عمشوش .
كما تم استعراض تقرير مكتب محو الأمية والذي تضمن انشطة المكتب والجهود المبذولة توسيع نطاق فتح فصول لمحو الأمية في مختلف مناطق المديرية للمساهمة في تخفيف نسبة الأمية في المديرية رغم الصعوبات التي التي يواجهها المكتب من خلال عدم وجود ميزانية تشغيلية ثابثة وقلة الإمكانيات .
وقد ناقش أعضاء المكتب التنفيذي التقرير وتم الرد عليه من قبل مدير مكتب محو الأمية في المديرية الأستاذ محمد سالم بازمالة ، بعد ذلك تم فتح مجال للمتفرقات حيث طرحت بعض القضايا المهمة وتم مناقشتها والرد عليها من قبل المدير العام بالمديرية .
وفي نهاية الاجتماع اختتم المدير العام بالمديرية الدكتور عدنان حمران الأجتماع وشكر أعضاء المكتب التنفيذي على الحضور والتفاعل أثناء الإجتماع




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة