محافظ حضرموت يلتقي أعضاء المكتب التنفيذي بالمحافظة ضمن برنامج الأمسيات الرمضانية
   
المكلا/موقع محافظة حضرموت/خاص - السبت 09/يونيو/2018
news_20180608_07.jpg
التقى محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني مساء أمس أعضاء المكتب التنفيذي بساحل المحافظة وعدد من الشخصيات الاجتماعية ضمن برنامج الأمسيات الرمضانية التي يعقدها المحافظ خلال ليالي الشهر الفضيل.
والقى المحافظ البحسني خلال الأمسية كلمة نقل في مستهلها تحيات رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي لأعضاء المكتب وتمنياته لهم بالتوفيق في كافة المهام التي يقومون بها لخدمة أبناء حضرموت.
ولفت محافظ البحسني إلى أهمية التعاون بين جميع المكاتب التنفيذية وإداراتها المختلفة للتغلب كل المشكلات التي تعرقل سير عملها وتنفقذ خططتها وبرامجها الشهرية والفصلية والسنوية، مشددا على ضرورة رفع الجاهزية وتكثيف العمل خصوصا في المكاتب الخدمية كالكهرباء والمياه والنظافة والصحة والتربية والتعليم وغيرها من المكاتب الخدمية التي يرتبط عملها ارتباطا مباشرا بالمواطن.
ودعا المحافظ غرفة تجارة وصناعة حضرموت والمقاولين ورجال الأعمال والمواطنين لترتيب خطة تساعد السلطة المحلية وقيادة المنطقة الثانية في استكمال رفع المخلفات التي تسببت بها الأمطار والسيول التي ضربت مدينة المكلا وعدد من مدن المحافظة خلال اليومين الماضيين.
وقال المحافظ البحسني في كلمة، يوما عن يوم تتحق نجاحات ملموسة في الملفات الخدمية رغم شحة الإمكانيات وثقل تركة الإهمال في القطاعات الخدمية وعلى رأسها خدمة الكهرباء، مستعرضا آخر الإجراءات التي نفذتها السلطة لإصلاح الإختلالات والأعطاب في ملف الكهرباء، كإصلاح بعض المولدات في محطتتي المنورة وخلف واداخلها للخدمة، وقرب الإنتهاء من تشغيل مولدات كهرباء الديس الشرقية والريدة وقصيعر بقدرة 20 ميقا لكل منها وهو الأمر الذي سيخفف الضغط على المدن الكبري، وكذا قرب الإنتهاء من اصلاح مولدات شركة باجرش التي خرجت عن الخدمة بسبب ارتفاع درجة الحرارة وزيادة الطلب على خدمة الكهرباء وانعدام قطع الغيار التي تحتاجها، الي جانب فتح غرفة عمليات بالمحافظة لمتابعة سير عمليات الإصلاح ومراقبة العمل وتلقي بلاغات وشكاوى المواطنين والتجاوب معها، وتكليف عدد المحققين للتحقيق مع المشتبه بهم في قضايا الفساد الخاصة بالخدمات واحالة ملفاتهم للنيابة بعد استكمال التحقيقات.
واوضح المحافظ في كلمته إلى أن أعداء حضرموت يتربصون بها وينتظرون الفرصة المناسبة لتدمير كل المكتسبات التي تحققت لأبنائها، مشيرا إلى أن معركة فرض الأمن وتحقيق الاستقرار قد كسبناها بكل إقتدار خصوصا بعد نجاح عمليتي الفيصل في وداي المسيني والجبال السود في الهضبة الحضرمية حتى اصبحت حضرموت محصنة من العناصر الإرهابية ومحمية من عملياتهم الإجرامية ومحاطة بطوق أمني وعسكري متين ممتد إلى اطرافها الشمالية والجنوبية والشرقية والغربية، وأن المرحلة الحالية تتطلب تحقيق انجازات يشعر بها المواطن في الملفات الخدمية بعد أن نجحنا في الملف الأمني.
ودعا محافظ حضرموت في ختام كلمته الحكومة الى تحمل مسؤولياتها الكاملة اتجاه ملفات الخدمات بالمحافظة وخصوصا ملف الكهرباء، مشيرا إلى ضرورة أن يكون هناك دور عاجل وسريع للحكومة في هذا الملف الحيوي والمهم والمرتبط بالمواطن.
واختتم المحافظ البحسني كلمته بالتأكيد على أن بناء حضرموت مهمة مشتركة يشارك فيها كل افراد المجتمع بكل مكوناته وقطاعاته وأفراده، لافتا إلى اهمية تعزيز عامل الثقة بين الجميع لتحقيق النجاحات المرجوة في كافة الجوانب والمجالات.




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة