مؤسسة حضرموت تحتفي بتخرج كوكبة من مبتعثيها بالجامعات السعودية
   
جدة-السعودية/موقع محافظة حضرموت/خاص - الخميس 24/مايو/2018
news_20180524_04.JPG
تحت شعاروفاءً وإمتناناً لبلد الحرمين احتفت مؤسسة حضرموت للتنمية البشرية مساء الجمعة الثاني من شهر رمضان الفضيل الموافق 2018\5\18م بتخرج  283 طالباً من مبتعثيها بمختلف الجامعات السعودية ومختلف الدرجات والتخصصات الطبية والهندسية والإنسانية في حفل بهيج احتضنت فعالياته قاعة بلاتسو للإحتفالات بجدة .
وفي ثنايا الحفل والذي حظي بشرف حضور نخبة من الاكاديميين والشخصيات الاجتماعية والاعتبارية السعودية والحضرمية بالمملكة تقدمهم راعي الحفل رئيس مجلس الأمناء بالمؤسسة الشيخ المهندس/ عبدالله بن أحمد بقشان ومعالي المهندس/ عمر بن محسن العمودي والمهندس/ بدر باسلماء وجمع من اقارب واحباب الخريجين .
و استهل الحفل فقراته بمرور الخريجين وصعودهم منصة التتويج في مسيرة تتلألأت بنسيم نجاحهم وتخرجهم .
واعقبت المسيرة بآيات من القران الكريم تلاها الخريج/ عبدالعزيز بن اسحاق وانساقت بعدها كلمة الخريجين القاها الخريج/ احمد بافجيش بينما كان للشعر حضوره بقصيدة للخريج/ سالم بلخشر .
وتخلل الحفل عبارات الشكر والإمتنان للمملكة العربية السعودية حكومة وشعباً واستعرض روبرتاجاً حمل مسمى《حلم يتحقق ... الثروة التي لاتنضب》حاكى بدايات المؤسسة وتأسيسها وفكرة الإبتعاث التي تتبناها، كما تم استعراض مونتاج مرئي عن مبتعثي المؤسسة بالجامعات الفرنسية .
وازدان الحفل برقياً بكلمة المؤسسة والتي ألقاها رئيس مجلس الأمناء الشيخ المهندس/ عبدالله بن احمد بقشان والتي أشار خلالها إلى نقطة التحول في حياة الخريج بعد الحياة العلمية التي قضاها في رحاب الجامعات السعودية وتشبع من معارف علومها في مختلف التخصصات مؤكداً إلى أهمية العودة إلى الوطن والمشاركة للرقي به ومبدياً عن فخره وسعادته واعتزازه بالخريجين من جامعات المملكة بعد نيلهم العديد من الدرجات ومراتب الشرف المتقدمة .
وفي كلمة مسجلة للرئيس التنفيذي للمؤسسة الدكتور/ صالح عوض عرم أعرب فيها عن شكره الجزيل للمملكة لإحتضانها رواد العلم مشدداً على الخريجين بضرورة العودة للمشاركة الفعالة والمساهمة للرقي بالوطن في رحلة عملية قادمة موصياً لهم بالصبر والإجتهاد لتحقيق الأهداف المأمولة .
واختتمت الإحتفالية بتكريم الطلاب المشاركين في تنظيم الملتقيات التشاورية لطلاب المؤسسة وإلتقاط الخريجين صورة تذكارية جماعية مع ضيوف الشرف الحاضرين جسدت معاني الوفاء والعرفان للمؤسسة وموطن الحرمين الشريفين .




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة