مشروع الفرص المستدامة محور نقاش وزارة الشباب والرياضة ومنظمة ميرسي كور "العالمية.
   
عدن / موقع محافظة حضرموت / خاص - الثلاثاء 8 /5 /2018
213546879465.jpg
ناقش وكيل وزارة الشباب والرياضة "خالد صالح حسين"، اليوم، مع وفد من منظمة ميرسي كور، غير حكومية "عالمية"،، مشروع الفرص المستدامة لسبل كسب العيش والتدريب المهني والتوظيف "سولف" في اليمن.

وتكون وفد منظمة ميرسي كور، من مدير فرع المنظمة في عدن "صلاح الدين محمد حسن" و مديرة البرنامج " دانية الشريف"، ومسؤول البرنامج "علاء باوزير".
وفي اللقاء الذي حضره مدير مكتب وزير الشباب "وجدان الشعيبي" والأمين العام المساعد لجائزة رئيس الجمهورية للشباب "شكري حسين"، ومدير عام المبادرات الشبابية "أمين بارفيد"، أشاد، الوكيل "خالد صالح" بالجهود التي يبذلها طاقم العمل في منظمة ميرسي كور داخل اليمن، وبمختلف البرامج والمشاريع التي تقدمها، خاصة فيما يتعلق بجوانب التدريب والتأهيل للشباب وتلبية الاحتياجات الإنسانية المختلفة.
وأبدى، استعداد وزراته للتعاون وخلق شراكة حقيقية مع المنظمة، والعمل سويا من أجل تمكين الشباب والمشاركة في انشطة بناء المهارات والقدرات، واستقلال حرصهم على الانشطة المدرة للدخل والمساعدة على تحفيزهم وبما يمكنهم من طرق سوق العمل والنجاح فيه.
وأكد، أن الشباب في حاجة ماسة لإقامة مثل هذه المشاريع المفيدة، التي ستعود عليهم وأسرهم بالنفع الكبير، فضلا عن كونها طريقا "للنجاة" من الوقوع في براثن التطرف والإرهاب والأعمال المنافية للدين.
من جانبها، استعرضت مديرة المشروع "دانية الشريف"، الأهداف التي من أجلها سيقام المشروع والمتمثلة، في ايجاد بيئة ملائمة للتجارة والاستثمار وتنمية الاعمال الخيرية، ورفع مستوى العمالة المؤهلة مهنيا وفنيا، فضلا عن زيادة نشاط السوق نتيجة لتعزيز المشاريع في المناطق المستهدفة.
وذكرت أن المشروع سيستهدف أكثر من "1580" شابا وشابة في محافظتي "عدن، وصنعا"، ممن لم تتح لهم فرصة انهاء تعليمهم أو ممن لا تتوفر لهم فرص للعمل، ومنح الأولوية للشباب والشابات المسؤولين عن إعالة عائلاتهم و الذين فقدوا معيل الأسرة.
وأوضحت،  يحتوي المشروع على انشطة مختلفة، تتعلق بعضها بالمهارات المهنية والتدريب الصناعي والتدريب على مهارات الاعمال ومهارات الحياة الناعمة ومنهجية الكاميرا وغيرها.
وبينت، أن المشروع سيساعد الشباب الذين سيلتحقون بالبرنامج على اكتساب المهارات اللازمة للدخل من خلال الدورات المهنية ذات الصلة باحتياجات السوق.





هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة