مؤتمر حضرموت.. يحرك الجمود السياسي ويثير جدلاً في اليمن
   
المكلا/موقع محافظة حضرموت/خاص - الأحد 23/إبريل/2017
news_20170423_19.jpg
مخرجات المؤتمر تضمنت محاور سياسية واقتصادية واجتماعية، إضافة إلى تشكيل هيئة عليا لمؤتمر حضرموت الجامع، هذه الهيئة ستكون الحامل السياسي لمخرجات المؤتمر.
حرك “مؤتمر حضرموت الجامع”، المنعقد أمس السبت، المياه السياسية الراكدة في اليمن، بعد أن طالبت توصياته، أن تكون المحافظة النفطية، وأكبر محافظات البلاد مساحة، “إقليماً مستقلاً”.
وأثارت قرارات وتوصيات المؤتمر، جدلاً واسعا، بسبب ما يراه بعض اليمنيين “عدم وضوح” في أبرز التوصيات البالغ عددها 40 توصية، والتي نصّت على أن تكون “حضرموت إقليمًا مستقلاً بذاته وفق جغرافيتها المعروفة، وتحظى بشراكة متكاملة” دون الإشارة إلى بقائها ضمن اليمن الاتحادي، وفقاً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني، أو في ظل دولة جنوبية فيدرالية جديدة مرتقبة.
متغيّرات
وقال رئيس اللجنة السياسية في مؤتمر حضرموت الجامع، علي الكثيري، في حديث خاص لـ”إرم نيوز”، إن عدم الإشارة كانت مقصودة، “في انتظار التسوية السياسية المرتقبة، لكن من المهم ملاحظة أن مخرجات المؤتمر تحدثت عن أن تكون حضرموت بجغرافيتها الحالية إقليما، وهذا يختلف عن ما تضمنته مخرجات الحوار اليمني التي اعتبرت حضرموت ولاية ضمن إقليم باسم حضرموت، يضم إلى جانبها شبوة والمهرة وسقطرى، أي إن وثيقة حضرموت رسمت خارطة الإقليم وفق خارطة حضرموت القائمة حاليا”.
وأشار إلى أن هذا المؤتمر، كان “استحقاقاً تنتظره حضرموت منذ خمسة عقود، ولم يتحقق إلا يوم أمس، بفضل المتغيرات التي أحدثتها عاصفة الحزم، وانتصارات المقاومة الوطنية الجنوبية، وأيضا دعم أشقاءنا في التحالف العربي”.
وأكد الكثيري، أن “حضرموت اليوم، تريد كل حقوقها في أي تسوية قادمة، بحيث تمارس كل حقوقها وبما يمكّن أبناءها من قرارهم، ويمكنهم من إدارة شؤون إقليمهم بأنفسهم، سياسياً واقتصادياً وأمنياَ وعسكرياً”.
ولفت إلى أن مخرجات المؤتمر “تضمنت محاور سياسية واقتصادية واجتماعية، إضافة إلى تشكيل هيئة عليا لمؤتمر حضرموت الجامع، هذه الهيئة ستكون الحامل السياسي لمخرجات هذا المؤتمر، وهي التي ستفعّلها وستعمل وستناضل من أجل تحقيقها وتنفيذها”.
وأضاف “من المخرجات أيضا، توقيع ميثاق شرف، وقعت عليه كل مكونات حضرموت السياسية والاجتماعية والفكرية، هذا الميثاق يؤكد أن هذه المخرجات هي مخرجات حضرموت بشكل عام، ولا ينبغي الخروج عليها أو التصادم معها بأي حال من الأحوال، وكذلك تحدث عن رفض العنف ورفض الإرهاب وأن يعاد لمدرسة حضرموت الدينية الوسطية المعروفة والمشهورة تمكنيها وتفعيلها في المستقبل”.
وقال إن هناك نقلات ستشهدها حضرموت، “في اتجاه فرض هذه الاستحقاقات، ونأمل بالفعل من أشقائنا في مختلف دول التحالف العربي، وأشقائنا في مجلس التعاون الخليجي، أن يقفوا مع حضرموت وكل محافظات الجنوب، في اتجاه إنجاز استحقاقاتهم، خاصة وأن الحرب التي أشعلها الحوثيون والمخلوع صالح فرضت متغيرات على الأرض”.
بين اليمن و”الجنوب”
ودعا رئيس اللجنة السياسية في مؤتمر حضرموت الجامع، بقية محافظات الجنوب، إلى “أن يحذوا حذو حضرموت في إنجاز مؤتمراتهم، وإعلان كل محافظة إقليمًا، بحيث نستطيع أن نفعّل ونؤسس لبناء دولة جنوبية فيدرالية جديدة، كل أبناء الجنوب يطمحون إليها”.
ويعتقد المحلل السياسي، عبدالرقيب الهدياني، أن توصيات المؤتمر في حضرموت، “خاطبت اليمن الاتحادي، وليس الجنوب الفيدرالي، كما قد يزعم البعض، مع أنها لم تذكر مفردة (اليمن) نهائياً، لكنها أيضاً لم تتطرق إلى مفرد (الجنوب) بتاتاً”.
وقال الهدياني في حديثه لـ”إرم نيوز”، إن البيان “طالب لحضرموت بنسبة 40% في سلطة الاتحاد، وهي ذات النسبة التي تمثلها حضرموت من إجمالي مساحة الجمهورية اليمنية”.
وأضاف “هناك قرائن وإشارات كثيرة في البيان، هي أقرب لليمن الاتحادي وليس الجنوب الفيدرالي المفترض. ولهذا فإن مشاركة محافظ حضرموت، وهو الجهة الرسمية الممثل للحكومة الشرعية، وكلمته في قاعة المؤتمر، قد حددت الإطار العام من خلال دعوته للرئيس هادي لإعلان حضرموت إقليمًا وفق مخرجات الحوار الوطني”.
ويشير الهدياني، إلى أن حضرموت، “وضعت نفسها كرأس المقطورة التي ستقود باقي العربات، حيث أسقطت بمشروعها شطحات فصل الجنوب عن الشمال، وطموحات هيمنة الشمال على الجنوب”.
هل انقسمت حضرموت؟
وهناك من يعارض المؤتمر الجامع في حضرموت، حيث دعا مجلس الحراك الثوري في المحافظة إلى مقاطعته، ووصفه بـ”مؤتمر ضرار، يضرب بقسوة في النسيج الاجتماعي الحضرمي الجنوبي”، بسبب ما أسماه “إصرار منظميه على الذهاب منفردين بمن حضر. وهو تسابق ذاتي بغرض حيازة مرجعية حضرموت”، طبقاً لبيانه الصادر يوم الخميس.
ويرى رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي في محافظة حضرموت، سالم بن دغار، أن “السواد الأعظم من أبناء حضرموت، كانوا يعوّلون على هذا المؤتمر، ولكن بعد أن تشكلت لجانه وعُرفت أسماء القائمين عليه وتوجهاتهم وانتماءاتهم السياسية وحجم الإنفاق عليه والبذخ، تبخرت آمال وطموحات أبناء حضرموت والجنوب عامة”.
وقال بن دغار، في حديثه الخاص لـ”إرم نيوز”، إن ما جاء في بيان المؤتمر “من مشاريع وهمية عملاقة يدفعنا للقول إن الفيل تمخّض فولد فأراً”.
وعن خياراتهم لمواجهة استحقاقات مؤتمر حضرموت الجامع، أكد بن دغار، بأن “لا مواجهة معها ولا خصومة، هم إخوة لنا بغض النظر عن اختلافاتنا معهم، فنحن أصحاب قضية مشروعة وعادلة، قدم لأجلها شعبنا الجنوبي آلاف الشهداء والجرحى، وسنستخدم كل الوسائل والأساليب الممكنة للوصول إلى غايتنا ونحن على ثقة تامة في جماهير شعبنا وإرادتهم الفولاذية، وفي أشقائنا في دول الخليج”.
بدوره، أوضح رئيس اللجنة السياسية في مؤتمر حضرموت الجامع، علي الكثيري، أن الانقسام في حضرموت ليس بهذا المستوى الذي تحدثت عنه الكثير من وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، موضحا أن “هناك مبالغات كبرت عن حجم هذا الانقسام.. هناك معارضون فعلاً، وهناك من لا يرفض للمؤتمر بحد ذاته، ولكن لديهم ملاحظات على آليات تشكيل اللجنة التحضيرية، وعلى الإجراءات التي تمت خلال عمل اللجنة التحضيرية، وليس على المؤتمر أو مخرجاته”.
وأضاف في حديث لـ”إرم نيوز”، أن “الإخوة الذين لديهم ملاحظات حول اجراءات تشكيل اللجنة التحضرية، نحن نقدرهم، ولكن الأمور قد تجاوزت هذا الموضوع، ونحن اليوم نتحدث عن وثيقة وعن خطوات مستقبلية في كيفية تمكين حضرموت من حقوقها، وهذا الجهد ينبغي أن يلتف أبناء حضرموت جميعا، في الداخل والخارج، حوله”.
وأكد أن معظم المكونات بما فيها الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني و قوى الحراك الجنوبي والاتحادات والنقابات المهنية والإبداعية والقطاعات النسائية والشبابية، “شاركت في المؤتمر، وهذا ينفي أو يقلقل من مستوى ما يتم تداوله عن وجود انقسامات في حضرموت أو تمزقات أو خلافات حول هذا المؤتمر”.




هل تؤيد فكرة انشاء الأقاليم كأحد مخرجات الحوار الوطني ؟




النتيجة